"يمكن أن تكون الشعوب مختلفة، وأن نعيش في أراض ذات مناخات مختلفة، ولكن حب النباتات لا يزال مشتركًا بيننا" - إيمانويل نكفيتو، طالب جامعة الصداقة
"يمكن أن تكون الشعوب مختلفة، وأن نعيش في أراض ذات مناخات مختلفة، ولكن حب النباتات لا يزال مشتركًا بيننا" - إيمانويل نكفيتو، طالب جامعة الصداقة
إيمانويل نكويتو، 32 عامًا، من زامبيا، يدرس في روسيا في تخصص يحبه من صميم قلبه. وجد طالب الماجستير في الهندسة الزراعية بجامعة الصداقة الكثير من القواسم المشتركة مع الدراسة في بلده ولا سيما في منهجية العمل. كان سعيدًا بالحديث عن تكوينه وعائلته ودراسته في جامعة روسيا للصداقة بين الشعوب.

"الهندسة الزراعية هي شغفي. لدينا شركة عائلية - مزرعة نزرع فيها الذرة والكسافا والقمح. عشت هناك أسعد لحظات طفولتي. لكن والدي توفي منذ ثلاث سنوات، وأمنا لديها 6 أطفال بالغين: ثلاثة أشقاء وثلاث شقيقات. ما زلت أشعر بواجبي تجاه والدي: يجب إدارة المزرعة والعناية بأسرتي الكبيرة.

كانت هناك أشياء لم أفهمها في الهندسة الزراعية بسبب نقص المعارف الأساسية. أعتقد أن بعض المحاصيل ضاعت لأنني لم أكن أعرف الأساسيات مع والديّ. لذلك حددت هدفًا للحصول على التعليم العالي في الهندسة الزراعية وفهم جميع مسائل زراعة النباتات التي تهمني في الحياة اليومية.

بعد نيل درجة البكالوريوس في زامبيا أكملت درجة الماجستير في زراعة الحبوب في بلدي وتمكنت من العمل في الحكومة. ثم قررت التسجيل في درجة الماجستير في وقاية النبات، وكان لدي اختيار بين الصين وإفريقيا وروسيا.

كنت أحلم بتوسيع معرفتي لتحسين الزراعة في إفريقيا، فانطلقت إلى قارة أخرى. اخترت روسيا لأن الإنتاج الزراعي فيها على أعلى المستويات. وبالطبع هناك اختلاف المناخ، وبالتالي تقنية مختلفة لزراعة المحاصيل. على سبيل المثال، حقق اختراع أنواع هجينة تستخدم رطوبة الشتاء والربيع لإنتاج المحاصيل، تقدمًا كبيرًا في زراعة الذرة في روسيا. في إفريقيا ، قد يكون هذا الاختراع مفيد أثناء فترات الجفاف الطويلة.

في جامعة الصداقة أخطط لمواصلة دراساتي العليا وبعد إكمالها سأعود إلى بلدي. سأستخدم المعرفة المكتسبة في روسيا لصالح الإنتاج الزراعي هناك. وبالطبع، سأساعد الأسرة في إدارة مزرعتنا.

أنا الآن أعمل في الجامعة على تطوير وسيلة للقضاء على الأعشاب الضارة للمحاصيل المفيدة. توصلت إلى هذا الموضوع بمساعدة مستشاري العلمي وقد أدركنا على الفور أننا أمام بحث مهم حيث تتشابك الكيمياء والبيولوجيا والفيزياء والهندسة الزراعية.

لذلك فوجئت أثناء دراستي بوجود الكثير من القواسم المشتركة في مبادئ زراعة المحاصيل في البلدين. لا يتعلق الأمر بالأدوات أو الكواشف، بل يتعلق بأسلوب العمل الذي تقوم به بشغف. نعم، يمكننا أن نكون شعوبًا مختلفة، ونعيش في أراض ذات مناخات مختلفة، لكن لدينا حبًا مشتركًا للنباتات ونهجًا احترافيًا لمهنة الهندسة الزراعية. لقد أصبحت روسيا قريبة من قلبي منذ الدروس الأولى في الهندسة الزراعية مع معلمي جامعة الصداقة".

آخبار
كل الاخبار
الحياة في رودن
19 مايو
كنت أفكر أني لست كاتبة سيناريو ولكني كنت مخطئة

كيف ساعدت المغنية مانيجا طالبة من جامعة الصداقة لبدء الصعود في عالم السينما، وما هي الموضوعات "الحقيقية" ولماذا من المهم رؤية العالم من مختلف الزوايا - كل هذا في المقابلة مع ألكسنرا آدويفا (كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، قسم الفلسفة، السنة الدراسية الرابعة) .

الحياة في رودن
17 مايو
50 دولة - تذكرة واحدة: أرسلت جامعة الصداقة ضيوف مهرجان "كوكب الجنوب الغربي" في رحلة حول العالم

مرة في عام تمنح RUDN Airlines الفرصة لزيارة عشرات البلدان في غضون ساعات قليلة.

الحياة في رودن
03 مايو
تم في جامعة الصداقة افتتاح قاعة باسم الكاتب الروسي فيكتور أستافييف

تم افتتاح قاعة سميت على اسم الكاتب الروسي فيكتور أستافيف وذلك في كلية الآداب بجامعة الصداقة. ليس من قبيل الصدفة أن الحدث وقع عشية الذكرى الـ 76 للنصر في الحرب الوطنية العظمى. كان فيكتور بتروفيتش جنديًا عاديًا ونجا بأعجوبة بعد ثلاث إصابات وقدم للعالم أعمالًا رائعة عن الحرب. الآن يمكن لطلاب الجامعة من جميع أنحاء العالم التفاعل مع أعماله. تحتوي الغرفة رقم 630 على كتب ومعرض متنقل بعنوان :"حقيقة الخنادق مع فيكتور أستافيف".