لدي ثقة بالتالي: المهندسة الشابة خولة معتز تخطط لإنشاء مراكز ثقافية ومتنزهات في السودان
لدي ثقة بالتالي: المهندسة الشابة خولة معتز تخطط لإنشاء مراكز ثقافية ومتنزهات في السودان
تكمل خولة معتز دورة البكالوريوس في أكاديمية الهندسة بجامعة الصداقة وتحلم بالعودة إلى وطنها السودان وإعلان نفسها كفنانة محترفة. للقيام بذلك قررت الفتاة الدخول في برنامج الماجيستير "هندسة المناظر الطبيعية الحديثة وتصميم البيئة الحضرية" والحصول على تخصص آخر. وكما قالت فإن الطريق إلى النجاح في المهنة الإبداعية قد واجه صعوبات لتمهيده.

- خولة، لماذا رغبت في الدراسة في روسيا واخترت في البداية الهندسة المعمارية كتخصص رئيسي؟

- والدتي روسية وعشنا هنا لفترة. لذلك لم يطل تفكيري في الدولة التي سأدرس فيها. الهندسة المعمارية هي أكثر من حل وسط. كلا والديَّ وإخوتي أطباء. ومنذ الطفولة أحببت الرسم. في السودان  لدينا منزل من ثلاثة طوابق وجميع الجدران مزينة بلوحاتي. لقد دعمني والداي دائمًا في هذا المسعى لكن في بعض الأحيان كانا يقولان إن الفن هو هواية، وأحتاج إلى الحصول على مهنة. لهذا السبب أصبحت الهندسة المعمارية أرضية وسط بين الشغف بالرسم والالتزام بتخصص "جاد".

وهل قررت أن الرسم سيبقى هواية؟

- ليس صحيحا. قبل ثلاث سنوات افتتحت جامعة الصداقة تخصصا جديدًا وهو التصميم. وأنا مستعدة لدخول الماجيستير في هذا الاتجاه.

- دليل عظيم على أن الأحلام الكبيرة تتحقق دائمًا. هل ترسمين باحتراف الان؟

- الصور - أقل من الطوح، لا يوجد وقت كافٍ. أبيع بعض أعمالي وأحتفظ بالبعض الآخر لنفسي. لكن يمكنني أن أخبرك بقصة غير عادية إلى حد ما: منذ وقت ليس ببعيد التقيت بطريق الصدفة امرأة طلبت رسم جدران منزلها. هذا طلب غير عادي إلى حد ما. لكن النتيجة كانت ممتازة، وكان العميل راضيا. ثم شاع الخبر ومن وقت لآخر أقوم بهذا النوع من العمل.

-  وبالنسبة للمستقبل، عندما تصبحين مصممة، ما هو المستوى الذي تحددينه لنفسك؟

-  حلمي إنشاء مشروع مركز ثقافي في السودان. لا يوجد عمليا مثل هذه المرافق في بلدنا. سيكون من المثير للاهتمام أيضًا تصميم الحدائق. كما يمكنك أن تتخيل، لا يوجد الكثير من المتنزهات في إفريقيا.

-  إذن هل أنت متأكدة من العودة إلى السودان؟

- أحب هذا، حتى أنني تفاوضت مع الشركات المحلية حول عملي. وكانوا مستعدين لأخذي، لكن هناك الآن حرب أهلية في إثيوبيا ووضع متوتر في السودان. آمل أن يتغير الوضع في إفريقيا عندما أنهي دراستي في روسيا.

- هل قبلتك موسكو على الفور؟

- نعم ولا. أحب المشي، لكن الأمر استغرق وقتًا طويلاً للتعود على النقل. لم أحب على وجه الخصوص النزول في المترو: كان الجو صاخبًا للغاية وكان هناك الكثير من الناس والكثير من رجال الشرطة. في السودان أصلا لا يوجد سوى حافلات وبالتأكيد لا أحد يستخدم الخرائط أو أجهزة الملاحة عند التجول في ضواحي المدينة. لكني تعودت الآن.

- ما هو دليلك إلى الإلهام ومصدر قوته؟

- أعزف على الكمان والبيانو، أحب القراءة بما في ذلك الشعر. وبالطبع أرسم كل ما أراه أو ما يتبادر إلى ذهني.

آخبار
كل الاخبار
الحياة في رودن
19 مايو
كنت أفكر أني لست كاتبة سيناريو ولكني كنت مخطئة

كيف ساعدت المغنية مانيجا طالبة من جامعة الصداقة لبدء الصعود في عالم السينما، وما هي الموضوعات "الحقيقية" ولماذا من المهم رؤية العالم من مختلف الزوايا - كل هذا في المقابلة مع ألكسنرا آدويفا (كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، قسم الفلسفة، السنة الدراسية الرابعة) .

الحياة في رودن
17 مايو
50 دولة - تذكرة واحدة: أرسلت جامعة الصداقة ضيوف مهرجان "كوكب الجنوب الغربي" في رحلة حول العالم

مرة في عام تمنح RUDN Airlines الفرصة لزيارة عشرات البلدان في غضون ساعات قليلة.

الحياة في رودن
03 مايو
تم في جامعة الصداقة افتتاح قاعة باسم الكاتب الروسي فيكتور أستافييف

تم افتتاح قاعة سميت على اسم الكاتب الروسي فيكتور أستافيف وذلك في كلية الآداب بجامعة الصداقة. ليس من قبيل الصدفة أن الحدث وقع عشية الذكرى الـ 76 للنصر في الحرب الوطنية العظمى. كان فيكتور بتروفيتش جنديًا عاديًا ونجا بأعجوبة بعد ثلاث إصابات وقدم للعالم أعمالًا رائعة عن الحرب. الآن يمكن لطلاب الجامعة من جميع أنحاء العالم التفاعل مع أعماله. تحتوي الغرفة رقم 630 على كتب ومعرض متنقل بعنوان :"حقيقة الخنادق مع فيكتور أستافيف".