"في غضون عشر سنوات أخطط لتولي منصب إداري في بلدي الأم". طالب من موريتانيا يبوح لنا بسر التخطيط الناجح للحياة
"في غضون عشر سنوات أخطط لتولي منصب إداري في بلدي الأم". طالب من موريتانيا يبوح لنا بسر التخطيط الناجح للحياة
"هل العالم كله مسرح؟ كلا، بل هو رقعة شطرنج كبيرة". المرشح المستقبلي للعلوم ومحب الشطرنج الشيخ عبد الله أحمدينا من موريتانيا سيطلق على نفسه لقب لاعب الشطرنج الكبير. وقد أفضى لنا الشيخ بسر كيفية جعل الظروف تعمل لصالحك وإتقان هذا الشيء.

لديه مسار غير عادي. بعد إنهاء الكلية اللغوية في بلده قرر مواصلة دراسته في روسيا. ومع ذلك لم تكن السنوات الثلاث من الدراسة الجامعية كافية لمواصلة دراسته في الماجيستير. "أعطتني أمي نصيحة حكيمة: "إذا كان من المستحيل تغيير الظروف، غير موقفك تجاهها"، ونصحتني بتجربة نفسي في مجال آخر. عرفت أن طلابًا من 158 دولة في العالم يدرسون في الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب وأدركت أن هذه هي فرصتي لأصبح زعيما.

لقد كان قرارًا صعبًا ولكنه صحيح. لقد فكرت في الأمر وحللت الوضع في البلاد - على مدى السنوات الخمس الماضية -  تم اكتشاف العديد من حقول النفط والغاز الكبيرة في موريتانيا. فوقع اختياري على برنامج الجيولوجيا في أكاديمية الهندسة بجامعة الصداقة.

لماذا يغادر الناس موريتانيا إلى تركيا أو أوروبا وليس إلى روسيا؟ إذا علموا بإمكانيات هذا البلد ، لكانوا قد أتوا إلى هنا بالتأكيد!

أثناء الدراسة في جامعة الصداقة مارسنا كل عام تدريبا عمليا في القوقاز وكازان وسوتشي. كان من المثير للاهتمام إجراء بحث ميداني ورؤية روسيا من الجانب الآخر: ليس ناطحات السحاب الشاهقة، ولكن الجبال العالية والكهوف والحقول. خلال الرحلة الاستكشافية حصلنا على بيانات مفيدة عن الصخور ودرسنا علم المعادن والكيمياء الجيولوجية وعلم البلورات واكتشفنا تكوين المواد تحت المجهر. أتعلمون أن الصخور غير نقية جدا، وتحتوي على شوائب، فهي مكونة من مركبات معدنية مختلفة؟ كما هو الحال في لعبة الشطرنج، التي كنت مولعًا بها لسنوات عديدة، يمكن أن تؤدي خطوة واحدة سيئة على خسران أربعين حركة جيدة. قد يؤثر أحد الاستنتاجات الخاطئة حول تكوين المادة على نتائج الدراسة برمتها.

بعد التخرج أخطط للعودة إلى موريتانيا بالشهادة. من الضروري أن يتحقق حلمي: أريد أن أتولى منصبًا إداريًا،  ربما أصبح وزير التعدين. لقد أتيحت لي الفرصة للعمل كمدرس للغة الإنجليزية - هذه مهنة مطلوبة للغاية في بلدي. لكنني قررت أن أكون ذا فائدة كبيرة لوطني. بعد خمس سنوات سأجد نفسي مديرًا لإحدى أكبر شركات التعدين في موريتانيا وربما وزيرًا بعد عشر سنوات.

آخبار
كل الاخبار
الحياة في رودن
19 مايو
كنت أفكر أني لست كاتبة سيناريو ولكني كنت مخطئة

كيف ساعدت المغنية مانيجا طالبة من جامعة الصداقة لبدء الصعود في عالم السينما، وما هي الموضوعات "الحقيقية" ولماذا من المهم رؤية العالم من مختلف الزوايا - كل هذا في المقابلة مع ألكسنرا آدويفا (كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، قسم الفلسفة، السنة الدراسية الرابعة) .

الحياة في رودن
17 مايو
50 دولة - تذكرة واحدة: أرسلت جامعة الصداقة ضيوف مهرجان "كوكب الجنوب الغربي" في رحلة حول العالم

مرة في عام تمنح RUDN Airlines الفرصة لزيارة عشرات البلدان في غضون ساعات قليلة.

الحياة في رودن
03 مايو
تم في جامعة الصداقة افتتاح قاعة باسم الكاتب الروسي فيكتور أستافييف

تم افتتاح قاعة سميت على اسم الكاتب الروسي فيكتور أستافيف وذلك في كلية الآداب بجامعة الصداقة. ليس من قبيل الصدفة أن الحدث وقع عشية الذكرى الـ 76 للنصر في الحرب الوطنية العظمى. كان فيكتور بتروفيتش جنديًا عاديًا ونجا بأعجوبة بعد ثلاث إصابات وقدم للعالم أعمالًا رائعة عن الحرب. الآن يمكن لطلاب الجامعة من جميع أنحاء العالم التفاعل مع أعماله. تحتوي الغرفة رقم 630 على كتب ومعرض متنقل بعنوان :"حقيقة الخنادق مع فيكتور أستافيف".