"لا أتذكر أبدًا أن سؤالي ترك دون إجابة. بالنسبة لي هنا نجد عناية حقيقة بالطلاب"
"لا أتذكر أبدًا أن سؤالي ترك دون إجابة. بالنسبة لي هنا نجد عناية حقيقة بالطلاب"
ما الذي فاجأك في جامعة الصداقة وفي الصين؟ لماذا يجب دراسة تجربة Rolls Royce وشركة المراوح الروسية؟ ما الذي يزعج عريفات المجموعات الدراسية؟ الرعاية وقصة النجاح وإيجاد العمل الذي تحلم به - في مقابلة مع كريستينا كوزاك، طالبة في برنامج "اتخاذ قرارات إدارية فعالة (Big Data Economics)" الذي يقرأ في المدرسة العليا للسياسة الصناعية وريادة الأعمال بجامعة الصداقة.

كيف كان شهرك الأول في RUDN؟

في اليوم الأول تأثرت بالطريق المؤدي إلى الجامعة: نوافير، ساحة واسعة جميلة، مقاعد للجلوس. كان الجو رائعا. أذكر أنني فوجئت بقسوة المعلم في الصف الأول. تأخرت إحدى الطالبات - لم تستطع العثور بسرعة على الغرفة الدراسية. لم يسمح لها بالدخول. فكرت: "هذا هو النظام ... وعلي حقًا الاستيقاظ مبكرًا كل يوم للبحث عن الغرف الدراسية؟".

ثم تعودنا - أصبح الأمر أسهل والدراسة أصبحت أكثر إثارة للاهتمام. كان هناك الكثير من الأحداث. كل يوم تقريبًا كانت هناك معارض للطلاب من مختلف البلدان. كان هناك الكثير من الجنسيات حولنا، وأشياء جديدة كثيرة!

لقد كان عندك تدريب في شركتي مساهمة – الأمظمة الفضائية الروسية والمراوح الروسية. ماذا تعلمت هناك وعلى من تعرفت؟

كان تدريبي الأول في الأمظمة الفضائية الروسية. قمنا بشكل أساسي بتركيب ملف منتجات الشركة – اشتغلنا برقمنة البيانات ومقارنة الخصائص التقنية لكل التفاصيل:  حسب الحجم والوزن والوظيفة.

في السنة الأخيرة من دراستي الجامعية كنت أجتاز التدريب في الشركة القابضة "المراوح الروسية". عملت في قسم التسويق التحليلي والتحليل التنافسي. لقد تم تكليفنا بالعديد من المهام الشيقة. قمنا بتحليل عمل المنافسين في صناعة الهليكوبتر ودرسنا الكوارث الطبيعية في جميع أنحاء العالم وبحثنا عن المعارض ليس فقط لمعدات الطيران ولكن أيضًا كنا نبحث عن عروض الإطفاء والمعدات الطبية ومعدات الإنقاذ ... وهذا ضروري لفهم الاحتياجات إلى طائرات الهليكوبتر للعمل في مناطق الكوارث وفي المناطق النائية أيضا.

لقد كنت تدرسين في البرنامج المزدوج في جامعة خنان الصينية. ما هي التجربة التي تعلمتها خلال 5 أشهر من العيش في الصين؟

في الأساس درست اللغة الصينية هناك. إنها معقدة للغاية لدرجة أنه إذا بدأت في دراستها، فمن الصعب تخصيص وقت لشيء آخر. لذلك كان من الرائع أن تنغمس في الجو الصيني الأصيل وألا يأخذ انتباهك أي شيء آخر. كان لدينا 3 مواد رئيسية: "التحدث"، "الاستماع"، "النحو". لكل منها معلمه الخاص. وفقط واحد منهم يفهم اللغة الإنجليزية. كان علىنا التحدث باللغة الصينية حصريًا. لكن الأمر لم يكن صعبًا بالنسبة لي - فقد تابعنا الكتاب الدراسي، الذي كان يحتوي على الكثير من الصور.

كان من المدهش للغاية أن الصينيين غالبًا ما كانوا يلتقطون صوري. حين نقوم برحلة  كان هناك دائما أناس يطلبون تصوير أطفالهم بين أذرعنا.

لقد استمتعت حقًا بالانغماس في اللغة والثقافة. أرغب في الذهاب للدراسة في الصين مرة أخرى.

ماذا يعني لك "النجاح"؟

الشخص الناجح هو من يحب ويعرف وظيفته ويستمتع بعمله كهواية مدفوعة الأجر. للقيام بذلك يجب أن تكون مسؤولاً ومنضبطًا.

إن التطور الذاتي أمر مهم - وأنا لا أتحدث فقط عن الذكاء. الرياضة والرقص ... بالنسبة لي فهي على سبيل المثال اللغة الصينية. لا أستخدمها في العمل، لكنه تدريب جيد للدماغ. لذلك عندما عرضوا عليّ  في جامعة الصداقة مواصلة دراسة اللغة الصينية، وافقت.

أنت تبحثين في موضوع "إدارة مؤسسة عالية التقنية بناءً على نموذج أعمال الخدمة". لماذا من المهم دراسة هذا؟

نعيش عصر الخدمات وليس المنتجات. عندما يشتري شخص منتجًا، فإن الخدمة الخاصة به مهمة بالنسبة له. فمثلا لا تحتاج مكنسة كهربائية نفسها بل النظافة. نموذج أعمال الخدمة هو نظام يبني مسؤولية الشركة المصنعة عن أداء المنتج. على سبيل المثال، تتأكد الشركة المصنعة من أن عمليات الفحص الفني منتظمة. هذا ينطبق بشكل خاص على المنتجات باهظة الثمن مثل السيارات أو، على سبيل المثال، محركات الطائرات. على سبيل المثال، توفر Rolls Royce خدمة "رعاية كاملة" لمثل هذه المحركات – الدفع عن ساعات "تعطل" المحرك غير مطلوب عند إجراء الإصلاحات – تدفع الشركات عن ساعات تشغيلها فقط. في الشركة القابضة للمراوح الروسية يتم تحديد أداء الآلات بواسطة أجهزة الاستشعار الخاصة. يمكن للشركة مراقبة استخدام منتجاتها وتوجيه المراوح للفحص الفني مقدمًا.

كيف كان مرشدك العلمي يساعدك؟

لقد كنت أجري بحثًا منذ السنة الأولى من دراستي الجامعية مع مشرفتي آنا ألكساندروفنا أوستروفسكايا. أنا أحبها. نصائحها ومساعدتها لا تقدر بثمن. إنها تساعدني في الحصول على أفكاري بشكل صحيح. إذا لم أتمكن من شرح شيء ما، فإنها تترجم عباراتي إلى اللغة العلمية الدقيقة. ممكن أن تكرس للعمل معي ساعة واثنتين - حسب الحاجة. نحن على اتصال مباشر معها في برامج المراسلة الفورية، وهي تجيب عن طريق بريد الشركة. لا أتذكر أبدًا أنها تركت سؤالي دون إجابة. بالنسبة لي هذا هو مثال العناية الحقيقي بالطلاب.

في الوقت نفسه وجدتني آنا أليكساندروفنا بنفسها. في السنة الرابعة من دراستي الجامعية تأخرت في كتابة البحث لفترة طويلة. كانت هي من بادر بالاتصال بي، ولم توجه لي اللوم، بل أقامت تواصلًا بنّاءً حتى أتمكن على الأقل من البدء في صياغة النقط الأساسية للأطروحة.

من من المعلمين تتذكرين أيضا؟

كانت ناتاليا أليكساندروفنا ديسبيروفا تعرض علينا الكثير من المهام الإبداعية، ليس من الكتب، بل كنا نبحث ونحلل ونبتكر... في دراساتنا المستقلة أخذنا بمثابة الأمثلة والنماذج شركات Apple  و Pandora، وقمنا بتأليف ملصقات على ورقة A4 مع جمع صور لهذه العلامات التجارية. ثم كنا نشرح كل عنصر – ما يرمز له ولماذا. أو كانت هناك مهمة – تقديم خطة مدتها ثلاثة أيام لتدريب مجموعة عمال الشركة. هناك كان من الضروري وضع جدول زمني بأدق التفاصيل بالساعة – بما فيها إن كان لا بد للمشاركين إغلاق هواتفهم في هذا الوقت أو لا. كان من الضروري تحقيق التوازن بين كل من التدريبات والراحة والوقت الشخصي ووقت الفريق.

لقد أحببت دروس ليودميلا إيغوريفنا زافولوكينا - لقد قدمت لنا معلومات متجددة كل يوم تقريبًا، وهي محاضرة مادة "الاقتصاد العالمي".

و نينا بافلوفنا جوريدكو التي لم تكن تعطي المواد الجديدة فحسب، بل تسجل أيضًا محاضراتها بالفيديو وتشاركها على TUIS وتشرح المعلومات وتنظمها بطريقة واضحة وتسهل الوصول إليها. كما أنها عرضت لنا العديد من المهام العملية. كان ذلك ممتعًا ومفيدًا.

أنت عريفة مجموعتين اثنتين في الوقت نفسه. الأمر ليس بسيطا. هل ترفعين الراية البيضاء في بعض الحالات؟

عندما بدأت الدراسة في الماجستير، كنا ندرس عن بعد. سئلنا - من يريد أن يكون عريفا؟ في البداية كان الجميع صامتين، ثم اقترح أحدهم اسمي. بدا لي أن الإشراف على طلاب الماجستير سيكون أمرًا سهلاً، لأن لديهم بالفعل مستوى عالٍ من المسؤولية. وكما اتضح فيما بعد، فإن المثل القائل "يدخل من هذه الأذن ويخرج من الأخرى" ينطبق على البالغين أيضًا.

أصعب شيء هو تكرار الشيء نفسه مليون مرة. أنت تتكلم وتكتب بصورة مكررة. ومع ذلك يسألونك عن الشيء نفسه. إنه أمر مزعج. لا يفتحون البريد على الإطلاق، لأنهم "سيسألون كريستينا"، ويكتبون الأسئلة في رسائل خاصة، الأسئلة التي سبق لي أن قدمت جميع الإجابات عليها في البريد.

ما هو العمل المثالي بالنسبة لك؟ ما هي الوظيفة التي تريدين القيام بها؟

الآن أعمل في "الأنظمة الفضائية الروسية" في قسم العقود. يمكن اعتبار هذا القسم قسما تجريبيًا، لأننا لا نقوم فقط بصياغة العقود ولكن أيضًا ندير المشروع بأكمله من حساب تكلفة العمل وفقًا للاختصاصات إلى مراقبة نتائج جميع العمليات. أعتقد أن هذه الوظيفة رائعة للبدء. ومن الناحية المثالية أود القيام بتحليل السوق والتسويق والاستشارات. يعجبني ذلك، فأنا أجيده وأطمح أن أكون خبيرة في هذه المجالات.

آخبار
كل الاخبار
الدراسة
05 مايو
أناستاسيا فويفودينا، طالبة معهد البيئة بجامعة الصداقة :"من الصعب نقل فكرة الحفاظ على موارد الأرض إلى الناس"

أناستاسيا فويفودينا، طالبة سنة ثالثة في معهد البيئة بجامعة الصداقة، تتعامل مع القضايا البيئية بمسؤولية كبيرة. تجمع الفتاة بنجاح بين دراستها والأنشطة التطوعية. تعمل في مجال التربية البيئية للأطفال والكبار وتساعد المحميات الطبيعية والمتنزهات الوطنية في تنظيف الأراضي. حول توصلها إلى مجال البيئة والاشتغال بالمشاريع البيئية – في هذه المقابلة.

الدراسة
09 ابريل
طلاب معهد القانون بجامعة الصداقة يفوزون في مسابقة التحكيم التجاري الدولي

انتهى موسم هذه السنة من المسابقة الطلابية للتحكيم التجاري الدولي التي تحمل اسم روزنبرغ. عقدت المسابقة في أكاديمية روسيا للتجارة الخارجية وغرفة التجارة والصناعة للاتحاد الروسي. وشارك في المسابقة أكثر من 30 فريقًا من روسيا والدول المجاورة.

الدراسة
04 مارس
الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب مستعدة لقبول الطلاب الروس المطرودين من جامعات أوكرانيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية وكندا

جامعة الصداقة مستعدة لقبول الطلاب الروس المطرودين من المؤسسات التعليمية في أوكرانيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية وكندا. للقيام بذلك، يجب كتابة طلب، ويمكن إرساله أيضًا عن طريق البريد الإلكتروني. سيتم قبول الطلبات من 1 مارس إلى 9 مايو 2022. لطلاب سنة التخرج - من 1 مارس إلى 15 أبريل.