طلاب معهد القانون بجامعة الصداقة يفوزون في مسابقة التحكيم التجاري الدولي
طلاب معهد القانون بجامعة الصداقة يفوزون في مسابقة التحكيم التجاري الدولي
انتهى موسم هذه السنة من المسابقة الطلابية للتحكيم التجاري الدولي التي تحمل اسم روزنبرغ. عقدت المسابقة في أكاديمية روسيا للتجارة الخارجية وغرفة التجارة والصناعة للاتحاد الروسي. وشارك في المسابقة أكثر من 30 فريقًا من روسيا والدول المجاورة.

احتل فريق جامعة الصداقة المركز الثاني في القسم الفرنسي من المسابقة في دورتها التاسعة. وفي الجولات الشفوية مَثل الجامعة أوليانا مينينكو ويوليا بودكينا، الطالبتان في السنة الرابعة في معهد القانون التابع للجامعة، تخصص "فقه القانون". بالإضافة إلى ذلك، تم تكريم أوليانا مينينكو، ممثلة فريق جامعة الصداقة في الجزء الإجرائي، كأفضل متحدث في القسم الفرنسي.

إن مسابقة روزنبرغ هي عبارة عن لعبة نموذجية للمحاكمة وتتكون من مرحلتين: كتابية وشفوية. كجزء من المرحلة الأولى، يحتاج كل فريق إلى تطوير موقفين قانونيين بشأن القضية القانونية المعروضة ووضعهما في شكل مستندات إجرائية: مطالبة والرد على المطالبة. بعد إرسال الأعمال المكتوبة للتقييم من قبل لجنة التحكيم، تبدأ الفرق في تحديد المواقف الشفوية. بعد عدة أسابيع من التدريب المكثف، تتنافس الفرق في الجولات الشفوية التأهيلية أمام لجنة المحكمين الذين يعبرون عن مواقفهم في القضية. وبحسب نتائج جولات التصفيات، فإن بعض الفرق تتأهل للمرحلة النهائية للمسابقة ولا يصل إليها سوى عدد قليل، وبعد ذلك يتم تحديد الفائزين وتوزيع جوائز المسابقة.

مثل هذه المسابقات تشكّل فرصة جيدة لتعزيز المعرفة النظرية المكتسبة خلال الدراسة.

في البرنامج "المترجم" خصصنا الكثير من الوقت لدراسة المفردات عالية التخصص في مجال الفقه، مما ساعدني في العروض التقديمية الشفوية في المسابقة. لقد تمكنت من بناء موقف المدعي بكفاءة ، والتواصل مع محكم محكمة التحكيم التجاري الدولي باللغة الفرنسية" – تقول أوليانا مينينكو، معهد القانون، السنة الرابعة، فقه القانون.

كان مدربا الفريق صوفيا أسييفا (درجة البكالوريوس في السنة الرابعة) وأليانا لوباستوفا (الماجستير في السنة الأولى)، طالبتا معهد القانون بجامعة الصداقة، فقه القانون.

"في مثل هذه المسابقات يواجه الفرق دائمًا مهام قانونية صعبة لا تحتوي على نهج واضح لحلها في الواقع. لذلك من الصعب إعداد المرافعين حتى يتمكنوا من التحدث عن الأشياء المعقدة بلغة اختصاصية وذلك بعدم الخوض في تأملات فلسفية وأن لا يكون كلامهم مشوشا للمحكمين ومربكا لهم أنفسهم. من المهم أيضًا أن يعطي الفريق موقفًا قانونيًا واضحًا ولكنه مطور جيدًا في الوثائق الإجرائية. لذلك يتطلب الأمر دائمًا الكثير من الوقت والأعصاب لاختيار الصياغة والتنبؤ بالأسئلة المحتملة من المحكمين والحجج المضادة. إن الاستعداد للجولات النهائية يمكن مقارنته بلعبة الشطرنج، حيث تتعلق نتيجة اللعبة بكل خطوة. لكن هذه تجربة مثيرة حقًا وتوفر الكثير من المهارات العملية كمحام: من صياغة المستندات الإجرائية إلى مهارات العرض الشفوي في المحكمة" – تقول صوفيا آسييفا، معهد القانون، السنة الدراسية الرابعة، فقه القانون.

يعرب فريق جامعة الصداقة عن امتنانه لـ إيرينا نيكولاييفنا ميشكوفا، الأستاذة المساعدة في قسم اللغات الأجنبية، وأولغا أليكساندروفنا شيريميتيفا، محاضرة في قسم اللغات الأجنبية في معهد القانون ويشكرهما على المساعدة في إعداد الردود الكتابية والشفوية للفريق باللغة الفرنسية. وقد قدرت هيئة التحكيم الفريق تقديراً عالياً وميزت مستوى إتقان المصطلحات الفرنسية القانونية.

آخبار
كل الاخبار
الدراسة
04 أكتوبر 2022
فوز طلاب جامعة روسيا للصداقة بين الشعوب في مسابقة المترجمين

أصبح طلاب جامعة الصداقة من بين الفائزين والحاصلين على جوائز مسابقة الطلاب الدولية الثانية للترجمة ذات التوجه المهني، والتي حضرها 876 مشاركًا من 6 دول. تم تقديم 1316 عملاً في 11 قسمًا من المسابقة. استبعد أكثر من 160 منها بسبب الترجمة الآلية.

الدراسة
21 سبتمبر 2022
يهدف اجتماعنا إلى تحقيق شيء واحد - تقديم رعاية طبية بجودة عالية وآمنة"، صرَّح بذلك ميخائيل موراشكو، وزير الصحة في روسيا الاتحاديَّة

في 14 أيلول/ سبتمبر 2022 ، تحدث وزير الصحة في روسيا الاتحاديَّة ميخائيل موراشكو إلى طلاب جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN، عشية اليوم العالمي لسلامة المرضى.

الدراسة
05 مايو 2022
أناستاسيا فويفودينا، طالبة معهد البيئة بجامعة الصداقة :"من الصعب نقل فكرة الحفاظ على موارد الأرض إلى الناس"

أناستاسيا فويفودينا، طالبة سنة ثالثة في معهد البيئة بجامعة الصداقة، تتعامل مع القضايا البيئية بمسؤولية كبيرة. تجمع الفتاة بنجاح بين دراستها والأنشطة التطوعية. تعمل في مجال التربية البيئية للأطفال والكبار وتساعد المحميات الطبيعية والمتنزهات الوطنية في تنظيف الأراضي. حول توصلها إلى مجال البيئة والاشتغال بالمشاريع البيئية – في هذه المقابلة.