لعيش بدون نفايات: موضة أم ضرورة؟ لماذا يمكن أن يهدد الالتزام بالاستهلاك المعقول وجود الأعمال التجارية
لعيش بدون نفايات: موضة أم ضرورة؟ لماذا يمكن أن يهدد الالتزام بالاستهلاك المعقول وجود الأعمال التجارية
إن الاستهلاك المقتصد هو اتجاه جديد في الموضة. يقول الاقتصاديون: ليس أمام الأعمال خيار، فسيتعين عليها أن تتغير وتتبع عادات المشتري. ولكن أنصار حماية البيئة على يقين من أن الاستهلاك المعقول يمكن أن يؤدي إلى تأثير ضئيل فقط على البيئة. إذن ما وراء فكرة تقليل الهدر: لعبة اجتماعية أم ضرورة؟ قمنا بتوضيح المسألة مع علماء البيئة والاقتصاديين من جامعة الصداقة.

تخيل هذه الصورة: بدأ الجميع في الاستهلاك بحكمة اعتبارًا من الغد - توقفوا عن إهدار المياه والكهرباء وعن شراء الأكياس البلاستيكية وامتنعوا عن القيام بعمليات شراء متهورة وتوقفوا عمومًا عن الإنتاج والاستهلاك ... يبدو أن هذا أمر ضروري. بالتأكيد لها تأثير مفيد على البيئة. لكن الاقتصاديين وعلماء البيئة على يقين من أن مثل هذه الإجراءات سيكون لها عواقب اجتماعية وخيمة.

عندما تشتري عبوة من الحليب، فإنك تزيد من الناتج المحلي الإجمالي. بالإضافة إلى ذلك، يتم ضمان عدد كبير من رواتب الأشخاص الآخرين الذين يكمن عملهم في كل عبوة من الحليب - المهندسين الزراعيين واللوجستيين وعمال النقل والمسوقين والمديرين الصغار والسائقين وحتى صانعي الأقفال ... سيؤدي الانخفاض الحاد في الاستهلاك إلى تقليل دخل هؤلاء الأشخاص على طول السلسلة بأكملها" – يقول سيرجي تشيرنيكوف، أستاذ مشارك في كلية الاقتصاد بجامعة الصداقة.

ويضيف الخبير أن الاستهلاك المعقول هو اتجاه مناسب فقط بين الطبقة الوسطى من المجتمع. بالنسبة لغالبية سكان العالم، فإن هذا يعني المجاعة.

"إن معظم سكان كوكبنا يستهلكون فعليا بأقصى درجة من الحكمة" ببساطة فنقص النقود يؤدي إلى  التصرف بطريقة "غير عقلانية". بالنسبة لأفراد الطبقة الوسطى، فإن التخلي عن ملبس زائد مثلا لا يهدد أي شيء. ولكن إذا مررت بسلسلة الإنتاج إلى الخياطات في بنغلاديش أو كمبوديا، فيعتبر هذا هو الدخل الوحيد لعائلاتهم، فإن "الطريقة العقلانية" إذا تصبح شاملة ما يعني جوعًا ملموسًا للعديد منهم" -  يضيف الخبير.

يميل علماء البيئة إلى اتباع نفس نمط السلوك. ويضيفون أنهم يعارضون الاستهلاك المفرط ونقص الاستهلاك أيضا، ويرون المخرج في إدارة نفايات معقولة.

"نحن لا نحتاج فقط إلى التوازن بين الإنتاج والاستهلاك بل نحتاج أيضًا إلى إعادة معقولة للنفايات. من المهم تقليل النفايات الناتجة وإعادة استخدامها وإعادة تدويرها. في الوقت نفسه نرى المخرج في احتراقها لإنتاج الطاقة"، - يقول فلاديمير بينايف.

في المتوسط ينتج الشخص الواحد من سكان المدينة 430 كيلوجرامًا من النفايات سنويًا.

"تحتوي النفايات على الكثير من المواد البلاستيكية ومواد التعبئة التي يمكن إعادة تدويرها، ولكن ليس كل شخص يلتزم بالاستهلاك الواعي ولا يستخدم نظام الحاوية المزدوجة، حتى في موسكو. على سبيل المثال، لدينا سلتان في المنزل - في إحداهما نضع مواد تعبئة وفي الأخرى - نفايات لا يمكن إعادة تدويرها" – أضاف فلاديمير بينايف.

فهل حقيقة الاستهلاك الذكي مجرد اتجاه في الموضة لا يتوافق مع تطور الاقتصاد؟ يصر أنصار حماية البيئة على أننا بحاجة للتخلي عن المشتريات الزائدة وليس عن الشراء إطلاقا.

"يقصد بالاستهلاك المعقول رفض عمليات الشراء الزائدة وإخلاء مساحة في المنزل. لا تشتري 10 قمصان ولكن 3-4، وقم بشراء قمصان جديدة بحسب الحاجة. هذا لا يوفر المساحة بالبيت فحسب، بل يسمح بتغيير خزانة ملابسك ودعم إنتاج السلع" – تقول تاتيانا ليداشيفا، مرشحة العلوم الفيزيائية والرياضية، أستاذة مشاركة في معهد علم البيئة التابع لجامعة الصداقة بين الشعوب.

وفقًا للاقتصادي سيرجي تشيرنيكوف، عادةً ما يختار الأشخاص الذين يلتزمون بالاستهلاك المعقول عدة فئات - وهي الملابس ومستحضرات التجميل والنقل. وإذا افترضنا أن جميع أفراد الطبقة الوسطى أصبحوا مستهلكين أذكياء، فيمكننا توقع انخفاض في قطاع المشتريات.

"إذا اختار الناس ما يشترونه بعناية أكبر واشتروا فقط ما يحتاجون إليه أو في متاجر السلع المستعملة، فسيعمل بعض المصنّعين على الطلب وسيقلل البعض نطاق إنتاجهم بشكل كبير. سيؤدي تقليل مشتريات في قطاع التغذية أيضًا إلى تقليل نطاق الزراعة وخفض السعر. يحدث الشيء نفسه مع مستحضرات التجميل كما هو الحال مع الطعام. حسنًا، سيؤدي تفضيل وسائل النقل العام إلى انهيار سوق السيارات مع انخفاضها الحاد وتقسيمها إلى قطاعات "الرفاهية" <...> بمعنى آخر، في هذا العالم، يجب أن تصبح المتاجر مماثلة لمحلات اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية في السبعينيات - مع 10 أنواع من القمصان و 5 أنواع من النقانق و 10 أنواع من الأسماك المعلبة فقط" يضيف سيرجي تشيرنيكوف.

خبير آخر في كلية الاقتصاد بجامعة الصداقة، ألكسندر زوبوف، متأكد من أن الانتقال إلى الاستهلاك المعقول سيضر في المقام الأول بصناعة السلع الفاخرة.

"من وجهة نظر اجتماعية، قد لا يكون هذا أمرًا سيئًا، ولكن علينا أن نعرف أن العديد من الميزات التي استخدمت في المنتجات الفاخرة أو المتميزة قد انتقلت في النهاية إلى الفئة الوسطى، مثل أحزمة مقاعد السيارة" - يوضح ألكسندر زوبوف، دكتور الاقتصاد، أستاذ، رئيس قسم التسويق بكلية الاقتصاد لجامعة الصداقة.

يقول علماء البيئة: لن يجدي اعتبار صناعة من الصناعات عدوا.

يشير بعض الناس إلى تربية الحيوانات كمثال على الانبعاثات ذات النطاق العالمي ويقترحون التخلي عن استهلاك اللحوم. هذا طريق مسدود. يمكن القول إن إية صناعة خفيفة تستخدم الطاقة، وبالتالي يمكن "تسجيل" الانبعاثات إليها، حتى إذا قمنا ببساطة بغزل الصوف وخياطة سترة منه. <...> بالطبع، إذا كنت تريد اللحاق بالموضة وتقوم برمي الملابس القديمة كل موسم وتشتري ملابس جديدة، فهذا يعني الاستهلاك الزائد والإنتاج الزائد والضغط المفرط على البيئة" - يوضح فلاديمير بينيف.

إذن ما هي الطرق التي يمكن أن نجدها لإنقاذ الطبيعة وإعطاء الأعمال فرصة للعمل؟ يؤكد الاقتصاديون أنه لا يوجد الكثير من اللاعبين المقنعين في الاستهلاك العقلاني.

"معظم الناس مستعدون للاكتفاء بشراء قميص واحد بدلاً من ثلاثة بسعر مخفض وزجاجة بلاستيكية عليها علامة "قابلة للتحلل" وحقيبة مصنوعة من مواد معاد تدويرها"- يقول سيرجي تشيرنيكوف.

في ظروف التنافس الشديد أي جمهور مستهدف هو ضمان للمبيعات، لذلك لا يمكن للشركة تجاهل الطلب الجديد للمجتمع وتقوم بجعل منتاجاتها مناسبة لهذا الطلب.

"أطلقت إحدى الشركات المشهورة في السوق الأمريكية بطاريات AA المزودة بشواحن تحت علامة "الموقف المسؤول تجاه الطبيعة". بطبيعة الحال، تشكل البطاريات العادية 95٪ من دخل تلك الشركة، لذلك لم يكن هناك حديث عن انتقال كامل إلى خط جديد من المنتجات" – يقول سيرجي تشيرنيكوف.

يقترح علماء البيئة تقليل استهلاك مواد التعبئة غير الضرورية.

"من المهم تقليل استهلاك مواد التعبئة وتعزيز إعادة تدويرها. جمع البطاريات المستعملة والتخلص منها، شراء البضائع في حاويات قابلة لإعادة الاستخدام – كل هذا مهم. ولكن لن ننجح بالتخلي عن شيء ما وننقذ العالم. هذه القضية معقدة" - يقول فلاديمير بينايف.

يقول عالم البيئة إن سياسة الدولة لها أهمية كبيرة في حل القضايا البيئية.

"على سبيل المثال، يمكننا أن ندعم بيع الحليب والمشروبات الأخرى في زجاجات قابلة لإعادة الاستخدام، ويمكننا أن نتخذ تدابير لتقليل مواد التغليف المستخدمة إلى الحد الأدنى - على سبيل المثال. تُباع ألعاب الأطفال في كراتين أكبر 5 إلى 10 مرات من اللازم. نحن بحاجة إلى الدعم من قبل الدولة لاستخدام المواد القابلة لإعادة التدوير. ونحتاج إلى سياسة الدولة التي تهدف إلى إنشاء مؤسسات ووظائف في قطاع إعادة المواد، بحيث تصبح هذه الصناعة قابلة للمقارنة مع صناعة التعدين مثلا" – يضيف فلاديمير بينايف.

يجب أن تتحول الأعمال أيضًا إلى تقنيات منخفضة النفايات وموفرة للموارد.

"يجب أن يتبع رجال الأعمال متطلبات لوائحنا، وذلك بالوعي الكامل بالقضايا من قبلهم، ليس حرفيا بل عمليا، وذلك بفهم ما خلف المتطلبات بالضبط. يجب على خبير البيئة أو أخصائي إدارة الصحة والسلامة والبيئة المشاركة بشكل كامل في صنع القرار وعدم تجنيب الشركة من الغرامات" - تقول تاتيانا ليداشيفا.

في غضون ذلك، يقول خبراء من كلية الاقتصاد التابع لجامعة الصداقة أن العالم يشهد بالفعل انخفاضًا في الاستهلاك، ونتيجة لذلك، انخفاض في الإنتاج. والسبب في ذلك هو الأزمة العالمية التي بدأت في عام 2010، والتي بلغت ذروتها في فترة انتشار الوباء بسبب انهيار سلاسل التوريد القائمة. والآن تنتقل الطبقة الوسطى التي التزمت بمبدأ "الاستهلاك المعقول" تدريجياً إلى الطبقة الدنيا.

"مهما كان غريبا، بل يمكن القول إن "الاستهلاك المعقول" الذي كان تسلية اجتماعية أصبح فجأة اتجاها سائدًا. والآن يمكنك ألا تقلق - فبفضل نموذج الاستهلاك الجديد هذا سينخفض في المستقبل القريب ​​الضغط على الطبيعة والبيئة بشكل كبير" - يستنتج سيرجي تشيرنيكوف.

"التنمية المستدامة للأعمال التجارية الصغيرة"

إن الاستدامة تدور حول الحب. مل هذا مفاجئ؟ ولكنه صحيح. أثبتت ذلك أناستاسيا سيمينوفا، الرئيسة التنفيذية ومؤسسة العلامة التجارية المحبة للبيئة لمستحضرات التجميل الطبيعية SmoRodina، من خلال أعمالها التجارية، وقد عرضت تجربتها ورؤيتها في إدارة شركة في الأوقات غير المستقرة.

حضر أكثر من 80 طالبًا وموظفًا من كلية الاقتصاد بجامعة الصداقة ورشة قدمتها مؤسسة العلامة التجارية المحبة للبيئية لمستحضرات التجميل الطبيعية SmoRodina  أناستاسيا سيمينوفا "التنمية المستدامة للأعمال التجارية الصغيرة"، والتي عقدت في 30 مارس عبر الإنترنت.

صغير ولكن عظيم

الدليل الأول لتحقيق استدامة لكل كيان (دولة أو شركة) هو الوثيقة التي طورتها الأمم المتحدة تحت عنوان "أهداف التنمية المستدامة". ولكن كيف يمكن لممثلي الأعمال الصغيرة فهم اللغة الرسمية للإرشادات وتطبيقها في العمليات التجارية الخاصة بهم؟ يكفي أن نفهم أن التنمية المستدامة تقوم على دوافع النشاط مثل الصدق والحب واللطف. إذا كانت الشركة صغيرة تسعى إلى إنتاج منتجات عالية الجودة لا ترضي المستهلكين فحسب، بل لها أيضًا تأثير ضئيل على البيئة، فيمكن اعتبارها مستدامة بالفعل.

وماذا بعد؟..

يجب إيلاء اهتمام خاص لما يحدث للعبوة من المنتج بعد استخدامه. ما هو تأثير الشامبو بعد أن يجري إلى المصرف العام بعد غسل الشعر، وهل يُعاد تدوير عبوته؟ فكر فريقنا في هذا الأمر قبل الإنتاج فيما يتعلق بجميع منتجات خط مستحضرات التجميل، وكان من المهم بالنسبة لنا تقديم ليس فقط منتجًا عالي الجودة بخصائص استهلاكية عالية، ولكن أيضًا لتقليل التأثير السلبي للنفايات على البيئة. نحن نأخذ في الاعتبار جميع المفاهيم الممكنة - صفر نفايات، لا بلاستيك، نفايات منخفضة، 3R: recycle, reuse, reduce إلخ.

التخلص من النفايات هو مسألة حساسة

في ورشة شركتنا وضعنا 14 حاوية لفرز النفايات وركبنا آليات التنظيف. نعقد دورات للموظفين ونعلمهم كيفية فرز النفايات الصناعية والنفايات المنزلية التي نستخدمها في الحياة اليومية بشكل صحيح. منتجاتنا تتحسن، يتقلص تعبئة منتجاتنا، نستخدم كمية أقل من البلاستيك لصالح تلك المواد التي لها إعادة تدوير لا نهاية لها تقريبًا - الزجاج والألمنيوم. نساعد المستهلك على معرفة مكونات عبواتنا وكيفية تقسيمها والتخلص منها بشكل صحيح. ونعتقد أن هذا النهج يساعد على حماية البيئة من التلوث الإضافي.

خريطة ذهنية للتحولات

إن إحدى المهام الرئيسية لنا أن يشارك موظفونا القيم التي تزرعها شركتنا. من عمل في شركتنا لفترة طويلة يمكنه التقدم بأفكار لتحسين عملية تقليل التأثير السلبي على البيئة. ونساعد الوافدين الجدد على الانضمام إلى فريقنا ونحدثهم عن ما هو مهم بالنسبة لنا - ليس فقط الكفاءة الاقتصادية، ولكن أيضًا المسؤولية الاجتماعية أمام كل موظف والمجتمع والطبيعة. ننظم فعاليات ورحلات لموظفينا مرتين في العام، من بينها المشي لمسافات طويلة ومراقبة الطبيعة، وذلك من أجل اكتساب القوة والأفكار المبتكرة.

الاستقرار في عصر عدم الاستقرار

يعتمد إنتاجنا بشكل كبير على الموردين في الخارج، حيث نقوم بشراء جميع المواد الخام من أوروبا. لكننا حاولنا أن ندخر أكبر قدر ممكن منها من أجل كسب الوقت لوضع خطة توريد جديدة. هناك عدة خيارات: الحفاظ على العلاقات مع هؤلاء الموردين الذين يواصلون العلاقات الاقتصادية مع روسيا أو إنشاء طرق لوجستية جديدة  والبحث عن موردين محليين ومساعدة أولئك الذين يرغبون في بدء عمل تجاري للمواد الخام وفقًا لمعايير قريبة من المعايير الدولية للمواد الخام. بالإضافة إلى ذلك، يتم الآن إنشاء اتحاد لمصنعي مستحضرات التجميل الطبيعية، ونحن نشارك الخبرات ونناقش الصعوبات معًا وندعم بعضنا البعض - وهذا يساعد كثيرًا وصرنا نفهم أن كل شيء له حل!

الإلهام من أجل التغيير

كمديرة ومؤسسة علامة تجارية أستلهم من تجربة الشركات المعروفة الأخرى ؛ بفضل التعرف عليها تتشكل رؤيتي الخاصة في منتج العلامة التجارية SmoRodina. القوى الجديدة للإبداع يمنحها السفر، فهو يلهم الروح دائمًا ويقدم التغذية للعقل لأفكار تجارية جديدة. والأهم هو محبة الناس والطبيعة لما تفعله.

شارك الطلاب آرائهم حول الورشة:

"تكشف الورشة ما وراء كواليس تنظيم الأنشطة الإنتاجية لشركة صغيرة منتجاتها مطابقة للمعايير الدولية! إنها عملية رائعة وإبداعية (إنشاء تركيبات مستحضرات التجميل) وهي لمن يمكنه أن يحمل المسؤولة (عن تأثير المنتج على المستهلك والبيئة). كان من المخيف سماع أن 9٪ فقط من النفايات يتم إعادة تدويرها والباقي يظل متراكما في الكوكب. إن الأرقام مثيرة للاستغراب وتجعلك تفكر في كيفية تحويل حياتك نحو law waste أو حتى zero waste "، - ألينا كراسنيكوفا، كلية الاقتصاد، تخصص الإدارة، السنة الثالثة.

"أناستاسيا هي شخصية ذات خبرة ولها قلب متحفز! أدركت أنه على الرغم من أن مساهمة الشركات الصغيرة في التنمية المستدامة قليلة، إلا أنها مهمة جدًا وتساعد على تحسين نوعية حياة الناس في جميع أنحاء العالم. كان من الجيد رؤية أناستاسيا بالفعل كمشاركة في الورشة الثانية. ولكن الأهم من ذلك، أن مثال أناستاسيا يلهمك لتحقيق إنجازاتك الخاصة! أود مراجعة أفكاري التجارية الخاصة وإثرائها بأساليب جديدة في مجال التنمية المستدامة.

لقد كان من الممتع للغاية أن نسمع عن تطبيق الإجراءات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة من الممارسين في بلدنا!" - فيكتوريا لارينا، كلية الاقتصاد، تخصص الإدارة، السنة الثالثة.

آخبار
كل الاخبار
الحياة في رودن
13 مايو
"أحب تحقيق شيء جديد - لقد وجدت مكاني في العلوم" – يقول نجابالا أوكرابي أوباريجيما جودفين ساموئيل، طالب أكاديمية الهندسة بجامعة الصداقة

جاء أوباريجيما من نيجيريا والتحق بجامعة الصداقة في عام 2016. يدرس الآن في السنة الأولى من برنامج الماجستير في أكاديمية الهندسة وتمكن بالفعل من تسجيل براءة اختراع. حول سبب قراره للدراسة في روسيا وحول تسجيل اختراعه وحول محركات VR5 – في هذه المقابلة معه.

الحياة في رودن
12 مايو
فيكتوريا أورلوفا، طالبة المعهد الطبي بجامعة الصداقة: على مدار أربع سنوات دراسية، بقيت فكرة واحدة في رأسي - "لماذا تم التقليل من شأن مهنة الممرضة؟"

من المعتقد أن دور الممرضة يكمن في إحضار المستلزمات. لكن هذا ليس صحيحًا على الإطلاق. اسمي فيكتوريا أورلوفا، أنا طالبة في السنة الرابعة في المعهد الطبي لجامعة الصداقة بين الشعوب في تخصص تدريب "التمريض".

الحياة في رودن
18 ابريل
مساعدات إنسانية من الجامعات الروسية

مع استمرار المعارك في جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك الشعبيتين، لبت الجامعات الروسية الدعوة لشن حملة مكثفة من المساعدات الانسانية وتقديم يد العون للمدنيين المتظررين، بالاظافة الى دعم و تأمين جميع الاحتياجات للطلاب الأجانب بروسيا.