كيف تخلص الطالب الكيني من وصاية أمه وقرر تغيير نظام التعليم في بلده
كيف تخلص الطالب الكيني من وصاية أمه وقرر تغيير نظام التعليم في بلده
التحق دنيس موساو، وهو الأصغر من بين خمسة إخوة وأخوات، بالماجيستير في جامعة الصداقة ليشعر بالاستقلالية. رحيله عن كينيا هو نمط من التمرد البناء. نعم، تخلص من رعاية الوالدين لفترة. لكن ابن مدرسي اللغة الإنجليزية يرى مستقبله حصريًا في البيئة الأكاديمية.

الرياضيات ليست التخصص الأكثر وضوحا وتطبيقا. ما الذي أثر في اختيار المهنة؟

بالنسبة لي لطالما كانت الرياضيات ذات أهمية. كنت أفوز باستمرار في مسابقات الرياضيات وكنت الأول في العلوم في صفي، لذلك ظهرت قدرتي منذ الطفولة. فكرت في الهندسة بعد المدرسة الثانوية، لكن الرياضيات البحتة كانت دائمًا المجال الذي أردت الاشتغال به.

كيف جاء قرار دخول جامعة الصداقة والانتقال إلى روسيا؟

بعد تخرجي من البكالوريوس، اتضح لي أنني بحاجة إلى مواصلة دراستي. ولكن كانت هناك أسئلة: البقاء في كينيا أو المغادرة إلى بلد آخر. اجتزت الاختبار بنسبة جيد وحصلت على منحة للدراسة في جامعة الصداقة. كان لابد من استغلال هذه الفرصة ولعبت الأسرة دورًا معينًا.

أي أن والديك دعماك ودفعاك إلى المغادرة؟

لدينا خمسة أطفال في العائلة، أنا أصغرهم. كانت أمي قلقة باستمرار أن لا يكون هناك من يعتني بي، لكنني شخص بالغ. في الواقع لطالما دفعني والداي لمواصلة دراستي في الخارج.

مجالات النشاط المحتملة بعد التخرج من جامعة الصداقة - كيف ترى مستقبلك؟

مؤكد اني سأواصل الدراسات العليا، وعلى الأرجح في جامعة الصداقة، هنا بيئة مألوفة. لكن بعد الحصول على درجة الماجستير أريد الحصول على خبرة عملية ومحاولة التدريس في كينيا. لدي بالفعل بعض الخبرة، قمت بتدريس الكيمياء والرياضيات لطلاب المدارس الثانوية. والهدف النهائي هو أن أصبح أستاذ رياضيات. أعتقد أن هذا هو أفضل عمل بالنسبة لي، أرى نفسي محاضرًا. أستطيع أن أقول إن التدريس بالنسبة لي ليس ضغطًا، بل هو تبادل للمعرفة والطاقة. التحدي بالنسبة لي هو تغيير وتحسين نظام التعليم في كينيا. إنه حلمي: محاولة ابتكار أسلوب مختلف في تدريس الرياضيات.

آخبار
كل الاخبار
الحياة في رودن
13 مايو
"أحب تحقيق شيء جديد - لقد وجدت مكاني في العلوم" – يقول نجابالا أوكرابي أوباريجيما جودفين ساموئيل، طالب أكاديمية الهندسة بجامعة الصداقة

جاء أوباريجيما من نيجيريا والتحق بجامعة الصداقة في عام 2016. يدرس الآن في السنة الأولى من برنامج الماجستير في أكاديمية الهندسة وتمكن بالفعل من تسجيل براءة اختراع. حول سبب قراره للدراسة في روسيا وحول تسجيل اختراعه وحول محركات VR5 – في هذه المقابلة معه.

الحياة في رودن
12 مايو
فيكتوريا أورلوفا، طالبة المعهد الطبي بجامعة الصداقة: على مدار أربع سنوات دراسية، بقيت فكرة واحدة في رأسي - "لماذا تم التقليل من شأن مهنة الممرضة؟"

من المعتقد أن دور الممرضة يكمن في إحضار المستلزمات. لكن هذا ليس صحيحًا على الإطلاق. اسمي فيكتوريا أورلوفا، أنا طالبة في السنة الرابعة في المعهد الطبي لجامعة الصداقة بين الشعوب في تخصص تدريب "التمريض".

الحياة في رودن
18 ابريل
مساعدات إنسانية من الجامعات الروسية

مع استمرار المعارك في جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك الشعبيتين، لبت الجامعات الروسية الدعوة لشن حملة مكثفة من المساعدات الانسانية وتقديم يد العون للمدنيين المتظررين، بالاظافة الى دعم و تأمين جميع الاحتياجات للطلاب الأجانب بروسيا.