بدأ من شركة عائلية واستمر في البحث عن نفسه: كيف وجد طالب جامعة الصداقة طريقه في الحياة
بدأ من شركة عائلية واستمر في البحث عن نفسه: كيف وجد طالب جامعة الصداقة طريقه في الحياة
لم يختر قيس عبد القادر من اليمن مهنته المستقبلية محض الصدفة. درس بجد وحصل بالفعل في سنته الدراسية الثالثة على المركز الأول في منتدى شركات النفط الدولية. كشف الطالب السر: كيف تحصل على أقصى فائدة من الدراسة في جامعة الصداقة ولا تشعر بخيبة أمل في مهنتك.

عندما كان طفلاً قرر أن يسير على خطى عمه، رجل الأعمال اليمني الشهير. وعلى الرغم من إغلاق العديد من شركات النفط والغاز في اليمن بسبب الوضع الصعب في البلاد، قرر قيس عدم التخلي عن حلمه وتوجه للدراسة في روسيا.

خلال دراسته الجامعية تعرف على العمليات التي تكمن وراء التعدين الناجح لـ "الذهب الأسود". تعرف على مبادئ الحفر وقواعد نقل النفط وخصائص بناء الهياكل الهندسية كما شارك في التجارب المعملية، حيث أجرى بحثًا باستخدام المجهر ومحلل التألق بالأشعة السينية.

بعد إكمال السنة الثالثة ذهب قيس إلى تتارستان حيث أمضى شهرًا في التدريب على Tatneft وشارك في منتدى الشباب الدولي للنفط والغاز. في إطار المؤتمر جرى منتدى يقوم فيه المتخصصون المستقبليون بحل قضايا الإنتاج وفقًا للتحديات التكنولوجية في "معالجة النفط والغاز". فاز قيس بالمركز الأول مع فريق Fresh Oil الخاص به، وقد استخدم النتائج التي حصل عليها أثناء العمل في مشروع التحفيز الطيفي الذي شارك به في المسابقة، استخدمه في كتابة أطروحته.

عززت معرفته الأساسية في برنامج البكالوريوس والفوز في المنتدى اهتمامه بهذا المجال، لذلك قرر الطالب مواصلة دراسته في برنامج الماجستير. اختار برنامج الجيولوجيا في أكاديمية الهندسة متخذا القرار الصحيح: "وجدت نفسي في جامعة الصداقة حيث كل شيء متاح لتحقيق النجاح المهني. الآن لا يمكنني الجزم بما سيحدث في غضون خمس سنوات، لكنني أخطط بالتأكيد للبقاء في روسيا".

   إن قيس مقتنع تماما بأنه خلال سنوات دراسته في جامعة الصداقة استطاع تطوير مهارات الاتصال والقيادة لديه، حيث كان رئيس مجموعته الدراسية ونائب رئيس جمعية الطلاب اليمنيين لمدة ثلاث سنوات. كان يقوم بتنظيم نحو 20 حدثًا سنويًا، بينها طاولات مستديرة وأحداث رياضية ومختلف الاجتماعات والمهرجانات، إلى جانب اجتماعه بالطلاب الجدد القادمين من اليمن ومساعدتهم على الاستقرار في موسكو.

يفخر قيس بعمله ويؤكد أن: "الأجانب في روسيا يشعرون كأنهم في وطنهم، كما تساعدهم الجاليات الأخرى في تمتين علاقاتهم وإقامة روابط بين الثقافات المختلفة".

آخبار
كل الاخبار
الحياة في رودن
19 مايو
كنت أفكر أني لست كاتبة سيناريو ولكني كنت مخطئة

كيف ساعدت المغنية مانيجا طالبة من جامعة الصداقة لبدء الصعود في عالم السينما، وما هي الموضوعات "الحقيقية" ولماذا من المهم رؤية العالم من مختلف الزوايا - كل هذا في المقابلة مع ألكسنرا آدويفا (كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، قسم الفلسفة، السنة الدراسية الرابعة) .

الحياة في رودن
17 مايو
50 دولة - تذكرة واحدة: أرسلت جامعة الصداقة ضيوف مهرجان "كوكب الجنوب الغربي" في رحلة حول العالم

مرة في عام تمنح RUDN Airlines الفرصة لزيارة عشرات البلدان في غضون ساعات قليلة.

الحياة في رودن
03 مايو
تم في جامعة الصداقة افتتاح قاعة باسم الكاتب الروسي فيكتور أستافييف

تم افتتاح قاعة سميت على اسم الكاتب الروسي فيكتور أستافيف وذلك في كلية الآداب بجامعة الصداقة. ليس من قبيل الصدفة أن الحدث وقع عشية الذكرى الـ 76 للنصر في الحرب الوطنية العظمى. كان فيكتور بتروفيتش جنديًا عاديًا ونجا بأعجوبة بعد ثلاث إصابات وقدم للعالم أعمالًا رائعة عن الحرب. الآن يمكن لطلاب الجامعة من جميع أنحاء العالم التفاعل مع أعماله. تحتوي الغرفة رقم 630 على كتب ومعرض متنقل بعنوان :"حقيقة الخنادق مع فيكتور أستافيف".