أنطونيو كارلوتشيو، محاضر في كلية فقه اللغة بجامعة الصداقة: "كان قلبي وروحي يجذباني إلى روسيا"
أنطونيو كارلوتشيو، محاضر في كلية فقه اللغة بجامعة الصداقة: "كان قلبي وروحي يجذباني إلى روسيا"
أنطونيو كارلوتشيو مدرس في قسم اللغة الروسية وطرق تدريسها. منذ السنة الأولى يدرس الروسية والبولندية والإنجليزية. يتعلم أنطونيو الآن اللغة التركية من أجل إيجاد منهجية للطلاب من مختلف البلدان. حدثنا في المقابلة عن الدراسة في جامعة هارفرد، مزايا وعيوب التعلم عبر الإنترنت، وما الذي جذبه للدراسة في روسيا.

أنطونيو، لقد أصبحت أحد خريجي برنامج هارفرد (جامعة هارفرد ، QS WUR # 5). ما هي المواد التي تتذكرها؟

لمدة شهر ونصف كنت أتلقى دورات عبر الإنترنت في التدريس والتعليم العملي عبر الإنترنت من جامعة هارفرد. درسنا ابتكارات فصل دراسي افتراضي وقمنا بتطوير نماذج أولية من المقترحات المبتكرة. أتذكر التعلم القائم على المشاريع وأيضا التفكير التصميمي والمجتمع البحثي. تعلمنا كيفية تنظيم العمل الجماعي للطلاب في دروس عبر الإنترنت وكيفية مراقبة التقدم وكيفية التعامل مع النزاعات من خلال المناقشات الإشكالية.

كيف دخلت هارفرد والتحقت بالبرنامج؟

يدعم القسم الدولي بكلية فقه اللغة المعلمين الذين يشاركون في مختلف المؤتمرات والدورات. وفي إطار برنامج دعم التنقل الدولي (عبر شبكة الانترنت) وجدت تمويلًا لدورات في جامعة هارفرد. لقد كنت أبحث عن شيء كهذا لفترة طويلة ودرست عروض الجامعات الرائدة ... لم يكن الأمر سهلاً، لأن ليس كل الجامعات بها قسم لبرامج التعليم المهني الإضافي. ثم أدركت أنني بحاجة إلى التركيز على الجامعات الكبيرة والمرموقة ، التي تم تنظيم برامجها التعليمية لجمهور دولي. تسهّل مواقع الويب الخاصة بهم العثور على ما تحتاجه. بالطبع، يبقى السؤال: ما الذي تبحث عنه وكيف؟ ليس لبرامج التطوير المهني للخريجين تسمية موحدة معينة، لذلك كان علىّ اختيار كلمات مفتاحية للبحث.

أين درست البكالوريوس وما هي المحاضرات التي استمتعت بها؟

مثل العديد من شباب الجنوب الإيطالي، انتقلت إلى الشمال بحثًا عن آفاق. في عام 2010 التحقت بجامعة بولونيا التي تعتبر الأقدم في العالم الغربي. بولونيا مدينة طلابية حقًا. هناك  يدرس الناس من جميع أنحاء العالم. هذه المدينة الصغيرة يسودها جو الصداقة الدولية.

في كلية اللغات الأجنبية درست في اتجاه "اللغات الأجنبية الحديثة وآدابها". يمكنك اختيار لغتين أو ثلاث لغات في هذه الدورة. أولاً وقع اختياري على الروسية والإنجليزية. ثم انتقلت الإنجليزية إلى المرتبة الثالثة ، وأصبحت البولندية هي اللغة الثانية عندي. وظلت اللغة الروسية وآدابها هي المادة الرئيسية للتخصص.

كانت اللغة الروسية هي مادتي المفضلة. حاولت ألا أفوت درسًا واحدًا. كنت أدرس ساعتين على الأقل في اليوم. في الجامعة درسنا الكتاب المدرسي لأستاذة جامعة الصداقة سيرافيما خافرونينا "اللغة الروسية في التمارين". لم أحلم في أنني سأستمع يومًا ما إلى محاضراتها مباشرة وأعمل معها في قسم واحد.

ما الذي دفعك للدراسة في روسيا؟

لقد أدركت بالفعل في السنة الأولى أنه من الأفضل دراسة اللغات في بيئة لغوية. كان من الممكن فهم اللغتين الروسية والبولندية بشكل كامل فقط في روسيا وبولندا. بالطبع، تحدثت مع الطلاب الجامعيين الإيطاليين الذين كانوا يتعلمون اللغة الروسية. أخبروني بتجاربهم في روسيا، حيث درسوا ضمن برامج التنقل الطلابي أو أخذوا دورات في مؤسسات تعليمية خاصة. كشخص من جنوب إيطاليا، كنت دائمًا منجذبًا إلى المدن الشمالية: موسكو وسانت بطرسبرغ ومورمانسك. بدأت في استخدام شبكة "فكونتاكتي" (VK) الاجتماعية للتواصل مع الناطقين باللغة الروسية. وقد كان ذلك مفيدًا – اكتسبت المفردات وتعلمت القواعد وتغلبت على الحاجز اللغوي.

في السنة الدراسية الثانية فزت بمنحة لمدرسة صيفية في وارسو، وتم اختياري أيضًا للدراسة في الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب لمدة فصل دراسي واحد. سافرت إلى روسيا لأول مرة عام 2012. في العام التالي حصلت على منحة Erasmus الأوروبية ودرست في جامعة وارسو لمدة عام كامل. في نفس العام حصلت على منحة أخرى من وزارة التربية والتعليم البولندية لبرنامج التدريب الصيفي.

دافعت عن أطروحتي في الأدب الروسي والبولندي. ثم ارتبطت خطط الدراسة والعمل والتطوير الذاتي ارتباطًا وثيقًا بروسيا. كثيرا ما يسألونني: "لماذا روسيا؟". يبدو خياري طبيعيًا جدًا بالنسبة لي لدرجة أنني أجيب ببساطة – كان قلبي وروحي  يجذباني إلى روسيا.

تقوم بالتدريس في قسم اللغة الروسية وطرق تعليمها. ما هي المواد المفضلة لديك ومن هم أفضل الطلاب بالنسبة لك؟

جميع المواد التي أقوم بتدريسها مرتبطة باللغة الروسية، لذلك أحبها كثيرًا. أفضل عملي هو مع طلاب السنة الأولى لأنني أرى نفسي فيهم، هم مثلي عندما التحقت بالجامعة. أفهم شكوكهم ورغباتهم. لا يتحدث الطلاب دائمًا عن ذلك علنًا، ولكن لا أزال أشعر أنه حتى أفضل الطلاب لديهم مخاوف. يكتب لي البعض عن ذلك عن طيب خاطر في محادثة شخصية، ونناقش معًا هذه المشكلات. النقطة الأساسية في فصولي العملية في اللغة الروسية كلغة أجنبية هي أنني أحاول تهيئة الظروف لطلابي ليصبحوا أكثر ثقة بأنفسهم.

أستمتع بالعمل مع طلاب علم النفس، حيث أستكشف معهم موضوعات عميقة حول النفس وتنمية الشخصية والعلاقات الإنسانية. إنهم يحبون  مشاركة أفكارهم. كثيرا ما أتعلم أشياء جديدة منهم. طلابنا هم كنز من المعرفة والخبرة، لا يحتاجون إلا إلى اكتشافهم.

بالطبع، من الأسهل العمل مع الطلاب الذين يعرفون بالفعل كيفية التحدث باللغة الروسية. ولكن وظيفتي هي التأكد من وصول الجميع إلى مستوى معين. إن عدم إجادة اللغة الروسية ليس مشكلة إذا كانت هناك رغبة في فهم بعضنا البعض. من الأسهل التواصل مع الطلاب المتحدثين الأصليين للغة السلافية، أيضا أفهم اللغات السلافية  الغربية والجنوبية. يمكنني دعم الطلاب من أمريكا اللاتينية أو إفريقيا الناطقة بالفرنسية بلغتهم.  اللغة الإنجليزية تساعد أيضًا، ولكن لا يتحدثها جميع الطلاب. أنا الآن أتعلم التركية. يجب أن يجد المعلم الجيد نهجًا لأي طالب وأن ينشئ مجموعة دراسية من طلاب مختلفين.

أنت خبير في التعلم عبر الإنترنت. ما هي مزايا ونقاط الضعف للتعلم عن بعد؟

قبل عامين كان التعلم عن بعد شيئا طارئًا. ثم لم يكن لدينا خيار آخر ولم يكن لدينا الوقت الكافي لإتقان جميع الموارد الممكنة. قمنا بتعديل المنهجية الموجودة لتناسب التقنيات الجديدة. ومع ذلك، خلال هذه العملية، أدركنا أن هذا الشكل المؤقت قد يتحول إلى شكل واعد. لم يدرس بعض الطلاب الجامعيين الجدد في فصل دراسي مع مدرس من قبل، وليس لديهم أي فكرة أخرى عن التعليم العالي. أعتقد أن التعلم عبر الإنترنت سيتطور. إن الزملاء من جامعة هارفرد يؤكدون ذلك. إذا أردنا أن ندخل المنافسة في مجال التعليم فيجب أن نأخذ ذلك في الاعتبار. في شكل التعلم عن بعد أقدر نشاط الطلاب بشكل خاص، لأنني لا أراهم مباشرة. من المهم بالنسبة لنا، كمعلمين، أن نعرف أن مجموعة الطلبة متلائمة.

المزايا:

1.  إن نفقات الطلاب بدأت في الانخفاض. سالنا الطلاب الإيطاليين الدارسين لللغة الروسية في جامعة بارما عن ذلك، وسموا هذا  ميزة رئيسية. يمكن للطالب البقاء في بلده وحضور الدروس عبر الهاتف أو الكمبيوتر. هناك توفير في الإيجار الشهري في المدن الجامعية الكبرى وفي السفر إلى مكان الدراسة ... أصبح التعليم العالي أكثر سهولة. درست أيضًا عبر الإنترنت في جامعة هارفرد مع زملاء من جميع أنحاء العالم. الآن يمكنك اختيار الدورات والبرامج حسب رغبتك واهتماماتك، وليس فقط حسب جيبك. لكن الخبرة الجامعية تصبح أقل. يبقى الطالب في منزله مع والديه ولا يلتقي بأناس جدد من زملاء الدراسة ولا يستخدم المكتبة ولا ملعب الجامعة ...

2.  هناك أيضا المزيد من الأدوات الإبداعية في الفصول الدراسية عبر الإنترنت. أنا لا أتحدث فقط عن المواد المرئية، ولكن أيضًا عن العمل في مجموعات في غرف افتراضية منفصلة. من الغريب أنه في الفصل الدراسي الافتراضي، يمكنك متابعة عمل الطلاب بشكل أكثر فعالية. وأيضًا إنشاء محتوى للعمل المتزامن وغير المتزامن. يمكن تناول الموضوعات الصعبة معًا، ويمكن إعطاء مهام أسهل أو أكثر إبداعًا في مجموعات أو بشكل فردي. تتطور مهارات الكتابة الإلكترونية على لوحة المفاتيح، وهو أمر مهم في عصر الرقمنة. علاوة على ذلك، لا يكمن الأمر في كتابة الواجبات المنزلية فقط، ولكن أيضًا تنسيق الصوت أو الفيديو. يمكنك إنشاء استبيانات للطلاب لفهم ما تعلمه الطلاب وما يجب تكراره.

لاستخدام جميع الموارد بشكل صحيح تحتاج إلى استثمار الوقت والطاقة في التعلم والتجربة. والابتكار الحقيقي في التعلم ليس نقل الممارسات القديمة إلى الإنترنت، ولكن إنشاء شيء جديد.

3. وأيضا زيادة عدد الجمهور المستهدف من طلاب وطالبات الدراسات العليا والمستمعين. يسعى المتقدمون إلى جامعات مرموقة، حيث يمكن الآن الدراسة عن بُعد. هذا يوسع جغرافية الوجود. من الضروري الاعتماد على الدورات الفردية عبر الإنترنت التي تكمل البرامج العام لكل كلية، ويجب تقديم المزيد من الدورات باللغة الإنجليزية من أجل دخول التنافس بين الجامعات الرائدة في العالم.

نقاط الضعف:

1. مشاكل فنية. حتى في عام 2022 لا يتمتع الجميع بإمكانية الوصول العالي الجودة إلى الإنترنت. في العديد من المدن في أوروبا أو روسيا تكون الشبكة ضعيفة للغاية. هذه مشكلة حقيقية للطلاب والمعلمين. تلعب المعدات نفسها دورًا مهمًا آخر. اضطررت إلى تغيير جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص بي من أجل إجراء الفصول الدراسية بطريقة جيدة. ارتفعت الأسعار للآلات في عام 2020 بشكل ملحوظ بسبب زيادة الطلب على أجهزة العمل الشخصية. بالإضافة إلى ذلك، عليك إتقان التكنولوجيا، وهذا ليس بالأمر السهل.

الكثير من الناس لا يوجد لديهم مساحة عمل شخصية. قد يكون هناك أطفال وأقارب وحيوانات أليفة في المنزل بحاجة إلى الاهتمام ... غالبًا ما يكون هناك جار  في مكان قريبيصدر ضجيجا. من تجربتي الشخصية أعرف مدى عدم الراحة في الفصل الدراسي عندما تجري أعمال إصلاحية خلف الجدار.

2. مشاكل الصحة الجسدية والعقلية. اعتدنا على استخدام الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة للترفيه والتواصل، والآن نستخدمها في كل شيء. نقضي معظم وقتنا أمام الشاشات. عليك إنشاء مكان عمل أكثر راحة حتى لا يصاب ظهرك بأذى في نهاية اليوم، وعليك شراء النظارات ذات المرشحات وعليك الاستراحة لتجنب الصداع. أصبحت الخطوط الفاصلة بين العمل والحياة الشخصية أكثر شفافية. يحدث أن تتلقى رسائل هاتفية أو رسائل بريد إلكتروني ليلاً - وهذا مع اختلاف المناطق الزمنية. كما تعاني الصحة النفسية من نقص في التواصل الشخصي مع الزملاء والطلاب. نحن نفتقر إلى العواطف ونفقد التواصل الاجتماعي. يستخدم المعلمون والطلاب جميع الأدوات الممكنة للبقاء على اتصال. لكن يجب الاعتراف أن هذا التفاعل لا يزال مستحيلا.

3. المزيد من الحماس من جانب الطالب والمزيد من أعباء العمل لكلا الطرفين. بدأنا نعمل أكثر بسبب زيادة عبء العمل والتواصل المستمر مع الطلاب من أجل دعمهم. يلاحظ الطلاب أيضًا تلك النزعة، وليس من الممكن دائمًا بالنسبة لهم الجمع بين حياتهم الشخصية ودراساتهم. الآن أصبح واضحا أكثر من قبل أي الطلاب أكثر حماسًا ومن يقضي وقتًا أطول في الدراسة.

آخبار
كل الاخبار
الحياة في رودن
16 سبتمبر
لعبة: ارمِ حجر النرد وامشِ. ابتكر طلاب جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN لعبة لوحية عن الجامعة

تصميم المؤلف والحسابات الرياضية ونظرية الاحتمالات - طَبَّق مجموعة من طلاب جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN فكرة إنشاء لعبة لوحية عن الجامعة في مشروع. كان كل منهم مسؤولاً عن مجموعة المهام الخاصة به: قام نيكولاي كليكوف بحساب الحركات والنقاط، وأنشأت آنا زيلتيكوفا بطاقات لأشخاص حقيقيين في الجامعة، وابتكر دانييل شيشوف تصميم اللعبة، وبَلوَرَ يوري بيريزنيف مفهوم اللعبة.

الحياة في رودن
15 سبتمبر
"عند اختيار التخصص، كنت قد استرشدت بصرامة بقاعدة واحدة مفاددُها أنه يتوجب عليَّ ألا أشعر بالملل"، - ألكسندرا كوتيلنيكوفا، الفائزة بمنحة رئيس روسيا الاتحادية 2022، طالبة طب أسنان في جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN

حول التخصص غير الممل وطب أسنان المستقبل وهدية للجدة - في مقابلة مع ألكسندرا.

الحياة في رودن
13 سبتمبر
بصفتي جراحًا في المستقبل، أريد أن أرى الابتسامات الجميلة لمرضاي" ، دارينا شيروكوفا، الحائزة على المنحة الرئاسية في روسيا الاتحادية لعام 2022، طالبة طب الأسنان جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN

حول حلم الطفولة والتكنولوجيا العالية والنظافة لمدة ثلاث دقائق كانت المقابلة التالية مع دارينا.