طالبة من الصين تكتشف عالما جديدا باللغة الروسية
طالبة من الصين تكتشف عالما جديدا باللغة الروسية
قادتها الرغبة الشديدة في تعلم اللغة الروسية للحصول على درجة الماجستير ثم لدورة في الدراسات العليا في جامعة الصداقة. ولكن الطالبة الصينية تشجاو تسي لين استقرت في روسيا على دراسة العلاقات الدولية وليس اللغويات. كان لدى تشجاو رغبة دائمة في اكتشاف عوالم جديدة والعمل في مجال الاتصالات. وستكون اللغة الروسية "المتطورة" ميزة مطلقة لها، ذلك لأن "العلاقات الدولية تتطلب معرفة ممتازة باللغة".

- بالنسبة للصينيين، فإن تعلم اللغة الروسية، كما الحال بالنسبة للروس في تعلم الصينية، إنما هو، بمعنى ما، إنجازًا فذًا. يجب أن يكون لديك دافع قوي جدًا. ما الذي دفعك لاتخاذ هذه الخطوة؟

- أعتبر اللغة الروسية حاليا جزءًا من طريقي المهني الطويل. لقد بدأت بتدريسها في الصين، في الجامعة المركزية للقوميات، حيث التحقت بالبكالوريوس. عندما التحقت بالماجيستير في جامعة الصداقة، كنت أمتلك بالفعل قاعدة معرفية. نشأ عندي القرار في دراسة اللغة الروسية بسبب أزمة داخلية: عندما أنهيت المدرسة، وقعت في حب الأدب الصيني وحلمت بأن أصبح كاتبًة، وما زلت أعتقد أنني أكتب جيدًا. لكن الامتحان النهائي لم يسر بالشكل المتوقع. ثم ظهرت فكرة أنني بحاجة إلى التخلص من كل شيء قديم والقيام بشيء غير عادي تمامًا وفتح عالم جديد. وقد اتضح أن هذا العالم الجديد هو اللغة الروسية.

- أعتقد أن الاكتشاف لم يكن سهلاً.

- اضطررت للدراسة كل يوم لمدة 8-10 ساعات. كان لدى الطلاب من التخصصات الأخرى وقت فراغ أكبر بكثير.

- ما الذي تبين بأنه الأكثر صعوبة؟

- الصوتيات - نطق الصوت "r". نعم، وكانت هناك تشابك في المفردات: في المدرسة كقاعدة عامة نتعلم اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية ولاحقًا في الفصول الروسية ظهرت الكلمات الإنجليزية والروسية في رأسي بين الحين في وقت واحد. كان علينا أن نتأقلم مع اللغة الأخرى.

- لكن عندما دخلت جامعة الصداقة، لم تختاري فقه اللغة، واستقر رأيك على العلاقات الدولية. لماذا تغير المسار؟

- تتطلب العلاقات الدولية أيضًا معرفة ممتازة باللغة، لذلك لم أفقد شيئًا بهذا المعنى. علم اللغة ليس طريقي تمامًا، يجب أن يكون للعالم شخصية معينة، وأن يكون منهجيًا ومحذقًا. أنا مهتمة بالتركيز على الاتصالات الإنسانية.

- بعد التخرج من الدراسات العليا هل تخططين للعودة إلى الصين لتصبحي دبلوماسيًة؟

- سأعود بالتأكيد إلى وطني، لكن، على الأرجح، سأدرس في جامعة صينية لبعض الوقت. علاوة على ذلك، لدي خبرة في هذا، فلمدة عامين كنت أستاذة مساعدة في القسم. ما إذا كان من الممكن العمل في البعثة الدبلوماسية هو سؤال مفتوح، وعلى المرء أن يكون مستعدًا للعيش في بلد أجنبي لمدة 5-10 سنوات. وهو أمر صعب للغاية.

هل أنت على تواصل مع مواطنيك في روسيا؟

- هذا أمر مهم جدا بالنسبة لي. لذلك أجد وقتًا للحياة العامة، فأقوم بالإشراف على جالية الطلاب الصينيين في جامعة الصداقة وأنا عضو في اتحاد الطلاب الصينيين في روسيا.

- ماذا تفعلين إضافة إلى مساعدة الطلاب الصغار على التكيف؟

- مساعدة الطلاب هي أولوية قصوى. ننظم أحداثًا تعليمية واسعة النطاق - مؤتمرات علمية ومنصات نقاش. نقوم بإنشاء مشاريع لتعزيز الروابط الثقافية: من الأعياد الوطنية إلى مهرجانات تذوق الطعام.

- ما هو أكثر الأعياد الصينية غرابة بالنسبة للروس في رأيك؟

- هناك مثلا مهرجان القمر الذي قمنا بتنظيمه وبالتأكيد لا يوجد شيء من هذا القبيل في روسيا. عادة ما يأتي في الخريف. أما رمز هذا العيد فهو "كعكة القمر". في العام الماضي قمنا بدعوة الطلاب الروس والصينيين لعرض الأفلام، وتلقينا استجابة من المشاركين.

- هل لديك وقت للهوايات الشخصية؟

- قليلاً، عندما تتسنى لي  ساعة فراغ أعزف على القيثارة أو البيانو.

آخبار
كل الاخبار
الحياة في رودن
19 مايو
كنت أفكر أني لست كاتبة سيناريو ولكني كنت مخطئة

كيف ساعدت المغنية مانيجا طالبة من جامعة الصداقة لبدء الصعود في عالم السينما، وما هي الموضوعات "الحقيقية" ولماذا من المهم رؤية العالم من مختلف الزوايا - كل هذا في المقابلة مع ألكسنرا آدويفا (كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، قسم الفلسفة، السنة الدراسية الرابعة) .

الحياة في رودن
17 مايو
50 دولة - تذكرة واحدة: أرسلت جامعة الصداقة ضيوف مهرجان "كوكب الجنوب الغربي" في رحلة حول العالم

مرة في عام تمنح RUDN Airlines الفرصة لزيارة عشرات البلدان في غضون ساعات قليلة.

الحياة في رودن
03 مايو
تم في جامعة الصداقة افتتاح قاعة باسم الكاتب الروسي فيكتور أستافييف

تم افتتاح قاعة سميت على اسم الكاتب الروسي فيكتور أستافيف وذلك في كلية الآداب بجامعة الصداقة. ليس من قبيل الصدفة أن الحدث وقع عشية الذكرى الـ 76 للنصر في الحرب الوطنية العظمى. كان فيكتور بتروفيتش جنديًا عاديًا ونجا بأعجوبة بعد ثلاث إصابات وقدم للعالم أعمالًا رائعة عن الحرب. الآن يمكن لطلاب الجامعة من جميع أنحاء العالم التفاعل مع أعماله. تحتوي الغرفة رقم 630 على كتب ومعرض متنقل بعنوان :"حقيقة الخنادق مع فيكتور أستافيف".