رئيس جمهورية أنغولا، جواو لورانس، يزور جامعة الصداقة الروسية بين الشعوب
رئيس جمهورية أنغولا، جواو لورانس، يزور جامعة الصداقة الروسية بين الشعوب
زار في 4 أبريل الرئيس الأنغولي جواو لورانس جامعة الصداقة الروسية بين الشعوب كجزء من زيارته الرسمية لروسيا. وقد أجرى مع الجامعة محادثات حول توسيع التعاون الأكاديمي والبحثي. كما كان هناك لقاء مع الطلاب الأنغوليين الذين يدرسون في الجامعات الروسية.

ناقش رئيس جمهورية أنغولا، جواو لورانس، ورئيس جامعة الصداقة الروسية بين الشعوب، فلاديمير فيليبوف، سبل توسيع التعاون بين البلدين. وقد اتفق الطرفان على أن مجرد زيادة عدد الطلاب لا يكفي. فمن الضروري تسليط الضوء على المجالات ذات الأولوية الأكثر طلبًا في الاقتصاد الأنغولي، مثل الاستكشاف الجيولوجي والتعدين، والهندسة المدنية، وكذلك الرياضيات التطبيقية والطب. وبالإضافة إلى ذلك، من الضروري تطوير ليس فقط الشراكات الأكاديمية، وإنما المشاريع البحثية المشتركة أيضاً.

"إن زيادة التحاق الطلاب هو اتجاه ضيق للغاية لتعاوننا. إمكاناتنا أوسع بكثير. نقترح تطوير البحوث في مجال التنقيب الزلزالي وحفر الآبار وتطوير الحقول بكفاءة. لدينا بالفعل مثل هذه المشاريع مع الهند وكازاخستان وكولومبيا وعمان وبيرو. ويمكن لهذه التجربة أن تتحقق في أنغولا. ونحن أيضًا على استعداد لفتح مركز للغة الروسية والفصول المتخصصة للدراسة المتعمقة للرياضيات والكيمياء والفيزياء والبيولوجيا. وسيساعد ذلك الشباب الأنغولي على الاستعداد للتعليم في الجامعات الروسية"- فلاديمير فيليبوف، رئيس جامعة الصداقة الروسية بين الشعوب.

وقد سَلَّمَ رئيس جامعة الصداقة الروسية بين الشعوب خطاباً رسمياً بمقترحات إلى وزارة التعليم العالي بجمهورية أنغولا.

لقد وجدت أفكار تعزيز التعاون في مجال التعليم والعلوم استجابة إيجابية من قبل السيد جواو لورانس: "أنغولا بلد منتج للغاز، لذلك نحن مهتمون بزيادة حصص المهنيين في مجال إنتاج الهيدروكربون. لقد أجريت مفاوضات مع العديد من الشركات الروسية - فهي مستعدة لتنفيذ مشاريع في بلدنا. ولهذا، بالطبع، نحن بحاجة إلى متخصصين يعرفون كيفية العمل على التقنيات الروسية. وفي هذا الصدد، فإن افتتاح مركز اللغة الروسية هو فكرة جيدة للغاية"، - رئيس جمهورية أنغولا جواو لورانس.

وخلال زيارته جامعة الصداقة الروسية بين الشعوب في 4 نيسان/ أبريل، التقى رئيس جمهورية أنغولا مع 250 طالباً أنغوليَّاً من الجامعات الروسية في فيليكي نوفغورود وروستوف نا دانو وبيلغورود وتولا وكازان وأوفا ومدن أخرى. وقد تم تمثيل موسكو معهد موسكو لهندسة الطاقة، والجامعة التقنية الوطنية ميسيس، والجامعة الزراعية الروسية باسم كا. ا. تيميريازيف، وجامعة المسح الجيولوجي. وقد تم عقد الاجتماع على شكل سؤال وجواب. شارك الطلاب مع الرئيس الصعوبات التي تواجههم في تحويل الأموال من أنغولا، وأسئلة تظهر أثناء قيامهم بإجراء التدريب العملي، والصعوبات في امتحانات القبول. وكانت هنالك نداءات تطالب بدعم المنح الدراسية من قبل الحكومة الأنغولية، وقد تمت الموافقة عليها هذا العام بشكل عاطفي خاص.

وقد قدم السيد جواو لورانس شرحاً للأنشطة الحالية لقيادة البلاد والتدابير المخططة لتحسين الوضع الحالي.

"يجب علينا أن نعمل معاً على تطويرالعلاقات مع روسيا، والتي ساعدت أنغولا كثيرا. وعليكم أن تدرسوا بجد واجتهاد لتعودوا وتسهموا في ازدهار بلدنا. وليس المعم كثرة عدد الكوادر، وإنما تهمنا جودتهم. يشغل الآن الأجانب لدينا العديد من الأماكن التي تتطلب مؤهلات عالية، بما في ذلك - في مجال العمل الفكري. "أنغولا تنتظركم – ففيها وظائف جيدة ومميزة"، أكد رئيس أنغولا، جواو لورانس.

 تتمتع جامعة الصداقة الروسية بين الشعوب بتاريخ غني في إعداد المهنيين لأنغولا. حيث تلقى 563 مواطنا في هذا البلد التعليم العالي في جامعة الصداقة الروسية بين الشعوب. الرئيس الثاني لأنغولا، خوسيه إدواردو دوس سانتوس هو طبيب فخري من خريجي جامعة الصداقة الروسية بين الشعوب. ويدرس هنا الآن 62 طالباً أنغولياً. هم في معظم الأحيان يختارون البرامج الهندسية، والطب وعلوم الكمبيوتر.

 تنفذ جامعة الصداقة الروسية بين الشعوب مشاريع تعليمية صناعية في أنغولا بموجب النهج العنقودي (نهج المجموعات).

فبالتعاون مع وزارة الموارد المعدنية والنفط، يتم إعداد مسألة تدريب العاملين في المجالات التالية للإدارة: الإدارة في مجال النفط والغاز، واستخراج الموارد المعدنية، وإدارة المؤسسات (على مستوى القضاء ، والدراسات العليا (الدكتوراه) والتطوير المهني). ويتم توسيع قاعدة التدريب العملي بين شركات النفط والغاز الروسية. ويتوسع التعاون مع الجامعات الأنغولية الرائدة. مع جامعة أوسكار ريباخ ، على سبيل المثال، تم تطوير برنامج عمل للمجال الطبي. وفي إطار التعاون الثلاثي لهذه الجامعة، فقد قامت جامعة الصداقة الروسية بين الشعوب ومستشفى أميريجو غوافيدا بمشاريع لتطوير المحاكاة التعليمية للكادر الطبي. وبحث مشترك مثير للاهتمام في مجال علم الفيروسات – فقد قام العلماء في جامعة أوسكار ريباخ بجمع قواعد بيانات فريدة عن الأمراض المدارية. وتتطور كذلك الشراكة في المجالات الهندسية - خاصة في مجال معالجة الهيدروكربون والهندسة وخدمات حقول النفط. والتعاون في مجال الطب البيطري والزراعة الاستوائية واعد. وتنفذ مشاريع مماثلة لجامعة الصداقة الروسية بين الشعوب في جامعة أغوستينو نيتو، وذلك في المعهد الوطني للبترول في سومبا (مقاطعة جنوب كوانزا)، في المدرسة الزراعية العليا في مقاطعة جنوب كوانزا.

وتجدر الإشارة إلى أنه في آذار/ مارس 2019، أقيم أوليمبياد "وقت الدراسة في روسيا" على قاعدة جامعة أوسكار ريباس وجامعة أغوستينو نيتو وجامعات أخرى في المقاطعات الثلاث في أنغولا: جنوب كوانزا (المعهد العالي للعلوم السياسية في كوانزا سول)، سويلا (جامعة هوتيلا) وبنغيلا. العدد الإجمالي للمشاركين سنويا حوالي 2000 شخص.

آخبار
كل الاخبار
التعاون الدولي
21 مايو
وزير خارجية جمهورية سيراليون بصدد إجراء سلسلة من المحاضرات عبر الإنترنت لطلاب جامعة الصداقة

في 17 مايو استضافت الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب لقاء مدير الجامعة أوليغ ياستريبوف مع وفد وزارة شؤون الخارجية لجمهورية سيراليون. ناقش ديفيد جون فرانسيس - وزير الخارجية والتعاون الدولي لجمهورية سيراليون مع قيادة الجامعة المجالات ذات الأولوية لإعداد المتخصصين وأيضا تم نقاش إمكانية توقيع مذكرة تعاون بين الجمهورية والجامعة.

التعاون الدولي
12 فبراير
يثقون بنا: ستقوم جامعة الصداقة بتدريب المتخصصين من 160 دولة

شارك أكثر من 70 ممثلا لسفارات الدول الأجنبية في روسيا وممثلي المجلس الفيديرالي ووزارة العلوم والتعليم العالي في الاتحاد الروسي في الطاولة المستديرة "مساهمة الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب في تدريب الكوادر الوطنية للدول الأجنبية". أقيمت الطاولة في 5 فبراير عبر الإنترنت وتزامن إجراؤها بالاحتفال بالذكرى 61 للجامعة.

التعاون الدولي
17 ديسمبر 2020
عقدت أول قمة تركز على موضوع QS "اللغات والهجرة في سياق العولمة" في رودن

في 15 ديسمبر ، تم إطلاق أول قمة موضوع QS في مجالات" اللغات الحديثة"و" اللغويات " على أساس رودن . وموضوع مؤتمر القمة الذي يركز على موضوع QS هو "اللغات والهجرة في سياق العولمة".