يهدف اجتماعنا إلى تحقيق شيء واحد - تقديم رعاية طبية بجودة عالية وآمنة"، صرَّح بذلك ميخائيل موراشكو، وزير الصحة في روسيا الاتحاديَّة
يهدف اجتماعنا إلى تحقيق شيء واحد - تقديم رعاية طبية بجودة عالية وآمنة"، صرَّح بذلك ميخائيل موراشكو، وزير الصحة في روسيا الاتحاديَّة
في 14 أيلول/ سبتمبر 2022 ، تحدث وزير الصحة في روسيا الاتحاديَّة ميخائيل موراشكو إلى طلاب جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN، عشية اليوم العالمي لسلامة المرضى.

تحدث وزير الصحة الروسي ميخائيل ألبرتوفيتش موراشكو إلى طلاب جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN، بما في ذلك إلى أطباء المستقبل والصيادلة والكيميائيين وعلماء البيئة وعلماء الأحياء والمحامين المتخصصين في القانون الطبي. وقد حضر خطاب الوزير طلاب من آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية والشرق الأدنى والشرق الأوسط.

"تمنح جغرافية طلاب جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN الأمل في أن إنجازاتنا التي ننفذها من أجل سلامة المرضى  ستكتسب بُعداً دوليَّاً. من المهم أن يعرف الجميع المشاكل التي تواجه الرعاية الصحية. هذا ينطبق بشكل خاص على طلاب الطب - فهم الذين سيتعين عليهم الالتزام بمبادئ سلامة المرضى في ممارساتهم العملية"، ميخائيل موراشكو، وزير الصحة في روسيا الاتحاديَّة.

في خطابه، أشار وزير الصحة الروسي إلى أن 10 ٪ وسطيَّاً من المرضى يتعرضون لأخطاء عند تناول الأدوية. تتمثل مهمة نظام الرعاية الصحية في تقليل عدد هذه الأخطاء. وللقيام بذلك، لدى روسيا رقابة متكونة من ثلاثة مستويات: الدولة والإدارات والداخلية. ويتم القيام بعمل خاص لتوحيد العمليات الطبية وتحسين ثقافة السلامة في المنظمات الطبية:

"حتى أهم الوثائق الأمنية المحلية ستكون عديمة الفائدة بدون قيادة قوية وبيئة جيدة. يجب أن تشارك جميع الكوادر في خلق ثقافة السلامة"، ميخائيل موراشكو، وزير الصحة في روسيا الاتحاديَّة.

ينبغي إيلاء اهتمام خاص لتقييم جودة وسلامة الرعاية الطبية. ومن الضروري مراعاة الموارد المادية والموارد البشرية بشكل صحيح، ومعالجة مراجعات المرضى وإحصاءات الإصابة، وإنشاء نظام لتزويد الأدوية وشطبها. ومن المهم نشر الممارسة العملية لقوائم مراجعة استعداد المنظمات الطبية.

وشدد الوزير على أهمية التوازن بين سلامة الأدوية الجديدة وسرعة إطلاقها للاستخدام على نطاق واسع. في فترة ما قبل الجائحة، قد يستغرق إنتاج دواء جديد ما يصل إلى 15 عامًا. تسير الآن العمليات بشكل أسرع - أولاً وقبل كل شيء، بسبب تقليص الإجراءات الإدارية، فضلاً عن إدخال تقنيات جديدة وأدوات المعالجة الرقمية للبيانات.

لقد حفَّزت جائحة COVID-19 على تطوير الأدوية ونشرها بسرعة. وقد أصبحت روسيا أول دولة في العالم تسجل لقاحًا. توصلنا إلى الابتكارات، وظهرت لدينا العينات الأولى في نهاية مارس-أبريل. لقد حصلنا على بيانات ما قبل السريرية وأجرينا دراسات سريرية شارك فيها أكثر من 25000 مريض. وبفضل هذا، كان من الممكن اتخاذ قرار بشأن فعالية وسلامة اللقاح"، ميخائيل موراشكو، وزير الصحة في روسيا الاتحاديَّة.

في الوقت نفسه، أشار الوزير إلى أن سلامة الدواء تظل أولوية - لذلك، تتم المراقبة وفقًا لمجموعة من الممارسات العملية GxP في 6 مناطق موسَّعة - من المختبر إلى الصيدلية.

من المهم أيضًا تحديد ما يسمى بـ "الأحداث غير المرغوب فيها" من الأدوية - على سبيل المثال، التعصب الفردي أو استبدال الأدوية في الصيدلية. يمكن للجميع الإبلاغ عن مثل هذه الحالة - ليس فقط رئيس قسم المستشفى، ولكن الطبيب والمريض وأحد أفراد أسرته أيضًا.

"أي دواء يمكن أن يسبب ردود فعل غير مرغوب فيها. يعتبر الدواء آمنًا للاستخدام إذا كانت الفوائد تفوق المخاطر. الشيء الرئيسي هو أنه يمكن لأي شخص الإبلاغ عن حدث غير مرغوب فيه في تقديم الرعاية الطبية"، ميخائيل موراشكو، وزير الصحة في روسيا الاتحاديَّة.

تحدث ميخائيل ألبرتوفيتش مع طلاب جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN - أجاب على أسئلة الأطباء المستقبليين: إيليا ماتفيف (السنة الثالثة، الطب العام، روسيا)، أي جورج (السنة الرابعة، الطب العام، غينيا بيساو)، أناستاسيا أورلوفا (السنة الثالثة، طب الأسنان، روسيا) ، زومانيجا ميشيل ألاما (السنة السادسة، الطب العام، غينيا)، فيما يتعلق بمسألة ما إذا كان المريض نفسه يمكن أن يكون مشاركًا نشطًا في مسائل سلامة الأدوية الخاصة به، وقد أعرب الوزير عن موقف لا لبس فيه - ليس المريض فحسب، وإنما حتى عائلته يجب أن تكون حلقة وصل رئيسية في نظام الرعاية الطبية.

خلال زيارته لـِ جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN، قام ميخائيل ألبرتوفيتش موراشكو أيضًا بزيارة مركز الموارد العلمية والتعليمية "التقنيات المبتكرة للتنميط المناعي والتنميط المكاني الرقمي وتحليل البنية التحتية".

آخبار
كل الاخبار
الدراسة
04 أكتوبر
فوز طلاب جامعة روسيا للصداقة بين الشعوب في مسابقة المترجمين

أصبح طلاب جامعة الصداقة من بين الفائزين والحاصلين على جوائز مسابقة الطلاب الدولية الثانية للترجمة ذات التوجه المهني، والتي حضرها 876 مشاركًا من 6 دول. تم تقديم 1316 عملاً في 11 قسمًا من المسابقة. استبعد أكثر من 160 منها بسبب الترجمة الآلية.

الدراسة
05 مايو
أناستاسيا فويفودينا، طالبة معهد البيئة بجامعة الصداقة :"من الصعب نقل فكرة الحفاظ على موارد الأرض إلى الناس"

أناستاسيا فويفودينا، طالبة سنة ثالثة في معهد البيئة بجامعة الصداقة، تتعامل مع القضايا البيئية بمسؤولية كبيرة. تجمع الفتاة بنجاح بين دراستها والأنشطة التطوعية. تعمل في مجال التربية البيئية للأطفال والكبار وتساعد المحميات الطبيعية والمتنزهات الوطنية في تنظيف الأراضي. حول توصلها إلى مجال البيئة والاشتغال بالمشاريع البيئية – في هذه المقابلة.

الدراسة
11 ابريل
"لا أتذكر أبدًا أن سؤالي ترك دون إجابة. بالنسبة لي هنا نجد عناية حقيقة بالطلاب"

ما الذي فاجأك في جامعة الصداقة وفي الصين؟ لماذا يجب دراسة تجربة Rolls Royce وشركة المراوح الروسية؟ ما الذي يزعج عريفات المجموعات الدراسية؟ الرعاية وقصة النجاح وإيجاد العمل الذي تحلم به - في مقابلة مع كريستينا كوزاك، طالبة في برنامج "اتخاذ قرارات إدارية فعالة (Big Data Economics)" الذي يقرأ في المدرسة العليا للسياسة الصناعية وريادة الأعمال بجامعة الصداقة.