خطوة إلي العقد الجديد: احتفلت جامعة الصداقة بعيد ميلادها
خطوة إلي العقد الجديد: احتفلت جامعة الصداقة بعيد ميلادها
نشعل النجوم ونوسع الآفاق ونغير الواقع - عيد الميلاد الحادي والستين للجامعة. تم إغلاق الحدود، لكننا نجحنا في جمع مئات الطلاب والخريجين والموظفين من مختلف البلدان. تحدثنا عن الإنجازات لعام 2020 وحددنا الأهداف لعام 2021. تلقينا تهنئة بالفيديو من الخريجين وقدمنا جوائز حكومية وعقدنا حفلة موسيقية عبر الإنترنت.

في عام 2020 حصل 5000 خريج على شهاداتهم. انضم إلينا 139 فائز لمختلف الأولمبيادات  و 4000 أجنبي التحق بجامعتنا. حصل البرنامج الأربعون للجامعة على الاعتماد الدولي. نشر علماؤنا 2.5 ألف مقال علمي في مجلات من قواعد البيانات العالمية. توسعت جغرافيتنا: لدينا الآن 160 دولة. استقبلنا شبابا من النرويج وليبيريا وملاوي وترينيداد وتوباغو وسوازيلاند. واصلنا التطور في التصنيف الدولي. نحن الآن في المرتبة 326 على قائمة QS لأفضل الجامعات في العالم. وهذا أعلى بأضعاف مما كان عليه قبل 5 سنوات.

لقد اخترنا سرعة للنمو لا تصدق ولا ننوي التوقف مهما كانت الظروف. ساعدت تحديات عام 2020 في إعادة تحديد إمكاناتنا. أعطت المحاكاة الافتراضية الشاملة دافعا لمبادرات قوية جديدة.

أنشأنا أول كلية تحضيرية رقمية في روسيا، بحيث يمكن للأجانب الموهوبين بدء الدراسة في الجامعة حتى قبل الوصول إلى موسكو. الآن يدرس عبرها شباب من 18 دولة.

استضفنا أول قمة QS في العالم حول اللسانيات واللغات المعاصرة. أردنا أن نلتقي وجهًا لوجه لإظهار تعددية الجنسيات في الجامعة وكان علينا إعدادها عبر الإنترنت. أنشأنا نسخة رقمية من الجامعة: قمنا بتصنيع غرفنا الدراسية وقاعاتنا وصالاتنا. نتيجة لذلك ، تمكن 300 لغوي رائد من 50 دولة من الالتقاء بنا. لم نكن نأمل في مثل هذه الجغرافيا لو أن الفعاليات جرت أوفلاين.

لقد قمنا بتجديد مساحات الدراسة الذاتية. ونستمر في تغيير تصميم البيئة التعليمية. ستكون مريحة للدراسة والإبداع. تم بالفعل تنفيذ التصميم التجريبي للمساكن الجديدة. سيتم افتتاح المركز المتعدد الوظائف لجامعة الصداقة قريبًا. تهدف خططنا إلى تحويل المناظر الطبيعية للحرم الجامعي وجعلها أكثر فاعلية.

لدينا إمكانات كبيرة في الجامعة. لقد وضعنا أهدافًا طموحة جديدة لعام 2025 وحددنا الأولويات لعام 2030. ينتظرنا عقد جديد، وأنا متأكد من أن الجامعة ستكون قادرة على جعل العالم مكانًا أفضل.

أهنئكم! عيد ميلاد سعيد للجامعة!" - أوليغ ياستريبوف، مدير جامعة الصداقة.

أصبح إنشاء جامعة الصداقة بين الشعوب في 5 فبراير 1960 ظاهرة عالمية. فأشركت الجامعة ملايين الأشخاص حول العالم في أنشطتها التعليمية والعلمية. الآن يدرس في الجامعة طلاب من 160 دولة ويعمل خريجونا في جميع البلدان تقريبًا.

على مدار 5 سنوات زاد عدد المقالات في أفضل المجلات في العالم 10 مرات وزاد الاقتباس من أعمال علمائنا 10 مرات وزاد عدد المنشورات في التأليف المشترك الدولي 9 مرات. وهذا يشير إلي مركزنا الجيد في المنافسة الدولية حيث يوجد ما يقرب من 25000 جامعة.

أتمنى أن يكون مدرسينا أكثر إبداعًا. أتمنى أن يستخدم الطلاب إمكانات الجامعة بشكل أفضل، لأنه في سنوات الدراسة فقط ستكون قادرًا على استيعاب ما سيكون مفيدًا لك مدى الحياة. بما في ذلك إمكانات الصداقة. خاصة أنه في الجامعة يدرس طلاب من أكثر من 500 جنسية. نريد أن نفخر بطلابنا وخريجينا! يوم تأسيس سعيد  لجامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا " - فلاديمير فيليبوف، رئيس الجامعة.

"كنت في هذه القاعة لأول مرة في 1 سبتمبر 1994. وتحدث أمامنا، ونحن طلاب ملتحقين بكلية اللغة الروسية وتخصصات التعليم العام، رئيس الجامعة فلاديمير فيليبوف. قال الكلمات التي لم نعط لها معنى أولا وهو يخاطب الطلاب الجدد: "أهم شيء تتعلمونه في الجامعة هو الصداقة". وقد فهمناها بعد بضع سنوات. تتغلغل روح جامعة الصداقة في كل شيء: في تنوع المأكولات وفي الملابس المختلفة وفي وجوه الناس من مختلف القارات.  شرف لي اليوم أن أقدم الجوائز لزملائي. أنظر إلى  قائمة المكرمين وأفهم مدى غرابة كل شيء... في الكلية التحضيرية درستني اللغة الروسية ألداناي ماكسوتوفنا باختيكيرييفا. ومن غير المحتمل أنها، بالطبع، ستتذكرني، لكننا من مجموعتنا الدراسية في الكلية التحضيرية نتذكرها. شكرا لها على اللطف والمعرفة التي أعطتها لنا وقتذاك. شكرا لكم جميعا! عيد ميلاد سعيد عزيزتي الجامعة! عيد ميلاد سعيد لجميع الموظفين والطلاب!" - بيتر كوتشرينكو، نائب وزير العلوم والتعليم العالي في الاتحاد الروسي، خريج كلية الحقوق بجامعة الصداقة عام 2001.

قدم بيوتر كوتشرينكو جوائز الدولة وميدليات الشرف من وزارة العلوم والتعليم العالي في الاتحاد الروسي  والدبلومات الفخرية من وزارة العلوم والتعليم العالي في الاتحاد الروسي لموظفي جامعة الصداقة:

  • إيفريموفا لاريسا إيفانوفنا، نائبة رئيس الجامعة للشؤون الدولية - وسام الشرف للدولة من الدرجة الثانية ؛
  • باختيكيرييفا أولداناي ماكسوتوفنا، أستاذة قسم اللغة الروسية والتواصل بين الثقافات في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية - شهادة الشرف من وزارة العلوم والتعليم العالي للاتحاد الروسي.
  • ديجتيريفا إيكاترينا أندريفنا، أستاذة مشاركة بقسم التسويق، كلية الاقتصاد - شهادة الشرف من وزارة العلوم والتعليم العالي للاتحاد الروسي؛
  • جوكوفا آنا إيفانوفنا، نائبة العميد لسياسة شؤون الموظفين في كلية الفيزياء والرياضيات والعلوم الطبيعية - شهادة الشرف من وزارة العلوم والتعليم العالي للاتحاد الروسي؛
  • زاريادوف إيفان سيرجييفيتش، أستاذ مشارك بقسم المعلوماتية التطبيقية ونظرية الاحتمالات، كلية الفيزياء والرياضيات والعلوم الطبيعية - شهادة الشرف من وزارة العلوم والتعليم العالي للاتحاد الروسي؛
  • زيماكوف أندري ميخائيلوفيتش، نائب مدير معهد القانون - شهادة التقدير من وزارة العلوم والتعليم العالي للاتحاد الروسي؛
  • زينكوفسكي سيرجي بوريسوفيتش، القائم بأعمال مدير معهد القانون - لقب فخري "عامل فخري في مجال التعليم في الاتحاد الروسي"؛
  • كازاكوفا إيكاترينا نيكولاييفنا، نائبة رئيس الجامعة لسياسة شؤون الموظفين والعمل الإداري - شهادة شرف من وزارة العلوم والتعليم العالي للاتحاد الروسي؛
  • كومليف إيفجيني يوريفيتش، أستاذ مشارك بقسم القانون البلدي في معهد القانون – علامة فخرية "العالم الشاب"؛
  • كورولكوف فلاديسلاف إيفانوفيتش، نائب عميد كلية الفيزياء والرياضيات والعلوم الطبيعية للشؤون الأكاديمية - شهادة الشرف من وزارة العلوم والتعليم العالي للاتحاد الروسي ؛
  • كروجليكوفا إيلينا فيتاليفنا، نائبة مدير معهد البيئة - شهادة التقدير من وزارة العلوم والتعليم العالي للاتحاد الروسي ؛
  • سافتشينا أوكسانا فلاديميروفنا، أستاذة مشاركة بقسم "التمويل والائتمان" في كلية الاقتصاد – علامة فخرية "العالم الشاب"؛
  • سفينتسوف ألكسندر بتروفيتش، أستاذ قسم الأكاديمية الهندسية - لقب فخري "عامل فخري في مجال التعليم في الاتحاد الروسي"؛
  • سوكولوفا ناتاليا ليونيدوفنا، مديرة معهد اللغات الأجنبية - ميدالية "عن العمل والتميز" الدرجة الثالثة ؛
  • سوروكينا ليليا فيليفنا، مساعدة المختبر، قسم اللغة الروسية، كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية - شهادة تقدير من وزارة العلوم والتعليم العالي للاتحاد الروسي؛
  • ستاشيفسكايا ناديجدا أليكساندروفنا، أستاذة مشاركة بأكاديمية الهندسة - لقب فخري "عامل فخري في مجال التعليم في الاتحاد الروسي"؛
  • فيودوروفا تاتيانا ألكساندروفنا، أستاذة مشاركة بالمعهد الزراعي والتكنولوجي - شهادة تقدير من وزارة العلوم والتعليم العالي في الاتحاد الروسي؛
  • تساريتوف أفيديك زوروفيتش، كبير المهندسين في الخدمة الهندسية - شهادة تقدير من وزارة العلوم والتعليم العالي للاتحاد الروسي؛
  • شاكيروف سيرجي شاميليفيتش، نائب مدير معهد القانون - شهادة الشرف من وزارة العلوم والتعليم العالي للاتحاد الروسي.
آخبار
كل الاخبار
الحياة في رودن
19 مايو
كنت أفكر أني لست كاتبة سيناريو ولكني كنت مخطئة

كيف ساعدت المغنية مانيجا طالبة من جامعة الصداقة لبدء الصعود في عالم السينما، وما هي الموضوعات "الحقيقية" ولماذا من المهم رؤية العالم من مختلف الزوايا - كل هذا في المقابلة مع ألكسنرا آدويفا (كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، قسم الفلسفة، السنة الدراسية الرابعة) .

الحياة في رودن
17 مايو
50 دولة - تذكرة واحدة: أرسلت جامعة الصداقة ضيوف مهرجان "كوكب الجنوب الغربي" في رحلة حول العالم

مرة في عام تمنح RUDN Airlines الفرصة لزيارة عشرات البلدان في غضون ساعات قليلة.

الحياة في رودن
03 مايو
تم في جامعة الصداقة افتتاح قاعة باسم الكاتب الروسي فيكتور أستافييف

تم افتتاح قاعة سميت على اسم الكاتب الروسي فيكتور أستافيف وذلك في كلية الآداب بجامعة الصداقة. ليس من قبيل الصدفة أن الحدث وقع عشية الذكرى الـ 76 للنصر في الحرب الوطنية العظمى. كان فيكتور بتروفيتش جنديًا عاديًا ونجا بأعجوبة بعد ثلاث إصابات وقدم للعالم أعمالًا رائعة عن الحرب. الآن يمكن لطلاب الجامعة من جميع أنحاء العالم التفاعل مع أعماله. تحتوي الغرفة رقم 630 على كتب ومعرض متنقل بعنوان :"حقيقة الخنادق مع فيكتور أستافيف".