كيف أصبحت الدراسة في جامعة الصداقة لبنة في سلم الترقي في وزارة الخارجية الأذربيجانية
كيف أصبحت الدراسة في جامعة الصداقة لبنة في سلم الترقي في وزارة الخارجية الأذربيجانية
بالنسبة لطالب الدراسات العليا بجامعة الصداقة أولوي آجاجلي تعد الجامعة جزءًا من مساره الوظيفي المخطط. إن التعلم هو المعرفة التطبيقية المطلوبة للوظيفة.

درست في إنجلترا وتركيا وستراسبورغ وأكملت درجة البكالوريوس في القانون الدولي. ما سبب اختيار جامعة الصداقة كجامعة للتعليم المستمر؟

في مرحلة ما أدركت أنني بحاجة إلى معرفة بالقانون الدولي الخاص باللغة الإنجليزية، لذلك قررت الالتحاق بجامعة الصداقة، حيث يوجد برنامج مطابق وهيئة تدريس قوية.

كيف تؤثر الدراسة على العمل وهل هناك موضوعات يتقاطع فيها البرنامج الأكاديمي مع حل المسائل الحالية؟

أكملت دورة تدريب في وزارة الخارجية في أذربيجان وأعمل الآن في شركة خاصة كمستشار قانوني في العلاقات الدولية، لذلك تساعدني الدراسة العليا في جامعة الصداقة في حل مسائل معينة. على سبيل المثال، في مراجعة القضايا في محكمة التحكيم التجاري الدولي.

ماذا تفعل في وقت فراغك؟

لدي حياة نشطة للغاية: ألعب كرة القدم وأمارس الملاكمة. تمت دعوتي عدة مرات للمشاركة في بطولات كرة القدم مع طلاب أمريكا اللاتينية. أحاول قراءة الكثير من الأدب الروائي والمهني باللغة الروسية. الهوايات، مثل العمل، هي جزء أساسي من حياتي.

كيف ترى مستقبلك المهني؟

أحلم بأن أكون ليس فقط محاميًا متمرسا، ولكن أيضًا أكاديميًا. أنا الآن في طريقي لتكوين مهنة أكاديمية: لقد نشرت 7 مقالات في مجلات علمية روسية و 4 مقالات في اسطنبول وإيطاليا. أسعى أن أكتب أكثر للمجلات الدولية. تم اختياري مؤخرًا من قبل وزارة الخارجية كخبير لمؤسسة جورتشاكوف - وهي قفزة حقيقية إلى الأمام في مسيرتي المهنية.

الاشتغال بعد التخرج من جامعة الصداقة: ما هي الخيارات التي تفكر فيها؟

أفكر في البقاء في روسيا، بالنظر إلى أن العلاقات مع أذربيجان لا تزال جيدة للغاية. ليس فقط على المستويات العليا، ولكن أيضًا على المستوى المحلي. أخطط للحصول على وظيفة ملحق في سفارتنا وأقوم بالتدريس في الجامعة. لكن لدي حلم آخر. الحقيقة هي أن رئيس أذربيجان درس في روسيا مثل وزير الخارجية ووزير الدفاع. أرى أن لدي موهبة وفرصة لأصبح مسؤولاً رفيع المستوى. أود أن أصبح وزير خارجية بلدي. يمكنني أن أترقى إلى أعلى، لكن أن أكون رئيسًا فهي مسؤولية كبيرة للغاية.

آخبار
كل الاخبار
الحياة في رودن
13 مايو
"أحب تحقيق شيء جديد - لقد وجدت مكاني في العلوم" – يقول نجابالا أوكرابي أوباريجيما جودفين ساموئيل، طالب أكاديمية الهندسة بجامعة الصداقة

جاء أوباريجيما من نيجيريا والتحق بجامعة الصداقة في عام 2016. يدرس الآن في السنة الأولى من برنامج الماجستير في أكاديمية الهندسة وتمكن بالفعل من تسجيل براءة اختراع. حول سبب قراره للدراسة في روسيا وحول تسجيل اختراعه وحول محركات VR5 – في هذه المقابلة معه.

الحياة في رودن
12 مايو
فيكتوريا أورلوفا، طالبة المعهد الطبي بجامعة الصداقة: على مدار أربع سنوات دراسية، بقيت فكرة واحدة في رأسي - "لماذا تم التقليل من شأن مهنة الممرضة؟"

من المعتقد أن دور الممرضة يكمن في إحضار المستلزمات. لكن هذا ليس صحيحًا على الإطلاق. اسمي فيكتوريا أورلوفا، أنا طالبة في السنة الرابعة في المعهد الطبي لجامعة الصداقة بين الشعوب في تخصص تدريب "التمريض".

الحياة في رودن
18 ابريل
مساعدات إنسانية من الجامعات الروسية

مع استمرار المعارك في جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك الشعبيتين، لبت الجامعات الروسية الدعوة لشن حملة مكثفة من المساعدات الانسانية وتقديم يد العون للمدنيين المتظررين، بالاظافة الى دعم و تأمين جميع الاحتياجات للطلاب الأجانب بروسيا.