"الدبلوماسي هو عيون وآذان وصوت بلاده، ويمكنه التأثير على القرارات السياسية المهمة": كيف يبني طالب جامعة الصداقة مسارًا وظيفيًا في الدبلوماسية في أكبر دولة جزرية
"الدبلوماسي هو عيون وآذان وصوت بلاده، ويمكنه التأثير على القرارات السياسية المهمة": كيف يبني طالب جامعة الصداقة مسارًا وظيفيًا في الدبلوماسية في أكبر دولة جزرية
ولد الفا ريزا أزوري في إندونيسيا، رابع أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان. تحتاج دولة الجزر إلى ممثلين يمكنهم تشكيل صورتها بكفاءة على الساحة الدولية. يشارك ريزا تفاصيل العمل الدبلوماسي.

- من حيث المبدأ، تثبت السياسة الخارجية لإندونيسيا الاستقلال والنشاط - هل أثر عمل الدبلوماسيين الإندونيسيين بقوة في إنشاء هذه النقطة؟

- نعم، نظرًا لحقيقة أن جاكرتا أصبحت في الخمسينيات من المبادرين لحركة عدم الانحياز والتي تتمثل فكرتها الرئيسية في عدم المشاركة في الكتل العسكرية، فقد كانت بعض القوى الكبرى غير راضية عن أفعالنا. كان لا بد من تغيير استراتيجية المفاوضات، ومن ثم ولد هذا المبدأ.

- كيف فهمت أن هذه مهنتك؟

- في جامعة الصداقة يُطلق على برنامجي اسم "الأمن العالمي والتعاون من أجل التنمية" – هذا العنوان ليس كلمات فارغة بالنسبة لي، لأنه من المهم أن تكون قادرًا على إقامة روابط بين البلدان وتقليل احتمالية نشوب صراعات أو حروب دموية. يعتبر العمل الدبلوماسي من أعرق المهن في بلدي الأصلي. رأسك وعيناك وآذانك ويداك وصوتك لبلدك ولك تأثير في القرارات السياسية المهمة. كل عام في إندونيسيا يتم إخلاء 72 منصبًا فقط، يتقدم لها آلاف الدبلوماسيين الشباب – هذا المجال فيه تنافس كبير للغاية.

- ما هو الاختلاف الأكبر في تدريب الدبلوماسيين في روسيا وإندونيسيا؟

في روسيا سيذهب الشخص إلى الأكاديمية الدبلوماسية للحصول على مهنة الدبلوماسي، لكن ليس هذا هو الحال في إندونيسيا: يمكنك إكمال برنامج في الإدارة أو القانون وتتقدم لشغل منصب دبلوماسي. لكن إذا كنت من منطقة حرب، فإن القواعد تتغير: عندها علينا توظيف المزيد من الأطباء لنصبح القوة الدافعة في المنطقة الساخنة.

- ماذا ستفعل بعد التدريب؟

- أحلم بإنهاء دراساتي العليا، لقد اعتدت بالفعل على هذا الجو. على الرغم من أن تفكيري يحرضني للعودة إلى إندونيسيا. أريد أن أكتب عن تعاون بلدي مع الدول الآخرى وإجراء التعاون بين ممثلي مختلف الدول.

- هل تمكنت بالفعل من تنفيذ بعض المشاريع لتنظيم العلاقات الدولية؟

- الآن أقوم بتطوير خطة مشروع مع سفارتنا للتفاعل بين الطلاب والمتخصصين من روسيا وإندونيسيا. في إندونيسيا أعمل في شركة تكنولوجية حيث يسمح لي مديري بالدراسة أثناء عملي، وفي نفس الوقت أكتب مقالات من أجل الحصول على درجات علمية. على سبيل المثال، كان لدي ذات مرة مقال مشرّف حول سياسة الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة. تم إجراء البحث بطريقة التحليل النوعي والكمي، وكانت النتائج مثيرة للاهتمام جدا!

آخبار
كل الاخبار
الحياة في رودن
19 مايو
كنت أفكر أني لست كاتبة سيناريو ولكني كنت مخطئة

كيف ساعدت المغنية مانيجا طالبة من جامعة الصداقة لبدء الصعود في عالم السينما، وما هي الموضوعات "الحقيقية" ولماذا من المهم رؤية العالم من مختلف الزوايا - كل هذا في المقابلة مع ألكسنرا آدويفا (كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، قسم الفلسفة، السنة الدراسية الرابعة) .

الحياة في رودن
17 مايو
50 دولة - تذكرة واحدة: أرسلت جامعة الصداقة ضيوف مهرجان "كوكب الجنوب الغربي" في رحلة حول العالم

مرة في عام تمنح RUDN Airlines الفرصة لزيارة عشرات البلدان في غضون ساعات قليلة.

الحياة في رودن
03 مايو
تم في جامعة الصداقة افتتاح قاعة باسم الكاتب الروسي فيكتور أستافييف

تم افتتاح قاعة سميت على اسم الكاتب الروسي فيكتور أستافيف وذلك في كلية الآداب بجامعة الصداقة. ليس من قبيل الصدفة أن الحدث وقع عشية الذكرى الـ 76 للنصر في الحرب الوطنية العظمى. كان فيكتور بتروفيتش جنديًا عاديًا ونجا بأعجوبة بعد ثلاث إصابات وقدم للعالم أعمالًا رائعة عن الحرب. الآن يمكن لطلاب الجامعة من جميع أنحاء العالم التفاعل مع أعماله. تحتوي الغرفة رقم 630 على كتب ومعرض متنقل بعنوان :"حقيقة الخنادق مع فيكتور أستافيف".