كنا سعداء لوجودنا في روسيا": المشاركون في مدرسة جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN الصيفية من باكستان حول روسيا والجامعة وكرم الضيافة الروسية
كنا سعداء لوجودنا في روسيا": المشاركون في مدرسة جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN الصيفية من باكستان حول روسيا والجامعة وكرم الضيافة الروسية
السلام والهدوء وحب التنزه والاجتهاد والخدمة الجيدة وكرم الضيافة وحسن النية هي أكثر ما يتذكره الطلاب من باكستان في روسيا. التوابل والزيت والشوكولاتة و ... دمى ماتريوشكا هي ما يجلبه الشباب كهدايا تذكارية.

في الفترة الزمنية من 15 إلى 24 آب/ أغسطس، أقامت جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN لأول مرة مدرسة صيفية للغة الروسية والبيئة لطلاب من جامعة البنجاب (باكستان). إنها أقدم وأكبر جامعة بحثية في باكستان حيث يبلغ عدد طلابها الآن 49500 طالب. حضرَ 8 طلاب جامعيين وطلاب دراسات عليا ومدرسين من كلية الهندسة الكيميائية. وقد تم تخصيص الفصول الدراسية في المدرسة للقضايا النظرية والممارسات لضمان التنمية المستدامة لصناعة النفط - تم تحديد هذا الموضوع كأولوية من قبل الشركاء الباكستانيين.

جرت العملية التدريسية على شكل محاضرات ودروس رئيسية ورحلات ومحاضرات ميدانيَّة. زار الطلاب منتزه-قصر كولومينسكي، والمركز الدولي لتنمية الطاقة المستدامة تحت رعاية اليونسكو، وأجروا ورش عمل ميدانية في حرم جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN. وتعلم المشاركون كيفية مراقبة التلوث النفطي، والتحكم في المنتجات النفطية في المرافق ذات الأهمية الاجتماعية، وتنظيم إنتاج ونقل النفط والغاز، وحساب الأضرار البيئية الناجمة عن الانسكابات النفطية، وغير ذلك الكثير. وقد جرت الفصول الدراسية باللغة الإنجليزية، وقد تعلم الطلاب بالإضافة لذلك أساسيات اللغة الروسية للتواصل اليومي.

يتحدث الشباب عن كيفية كسر الصور النمطية عن روسيا وما هو الأكثر إثارة للدهشة في موسكو و جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN.

حافظ حسن عبد الله:

"... أدركت أنه ستكون أموري بالتأكيد على ما يرام في روسيا"

"قبل الرحلة إلى روسيا، قيل لنا بأن الناس في روسيا متجهِّمون بشكل دائم ولا يحبون التواصل، وهذا غير صحيح. وقد أخافونا أيضًا من الطقس، لكننا وجدنا سكان العاصمة وضيوفها يستمتعون الآن بالصيف. الصورة كانت مغايرة تماماً عن تلك التي رسموها لنا عن روسيا. لقد رأينا ثقافات مختلفة في مكان واحد ، وقمنا بزيارة معالم موسكو، والتقينا بأناس من الشعب الروسي. السلام والهدوء يعمُّ كل مكان.

هناك الكثير من الأنشطة في جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN - كل يوم يحدث شيء ما. قبل وصولي، قرأت معلومات عن الجامعة والأحداث والحياة الطلابية - لقد أحببتها حقًا، لكنك عندما تشارك جسديًا في كل شيء، فإن المشاعر مختلفة تمامًا. في جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN، من الممكن الجمع بين الحياة الدراسية وغير الدراسية. أنا أيضا معجب جدا بكرم الضيافة. الجميع على استعداد للمساعدة. حتى لو كانوا لا يعرفون اللغة، فإنهم يفتحون المترجم الفوري ويشرحون لك ماذا عليك أن تفعل وإلى أين يجب أن تذهب. من المهم جدًا أن يطلب الأجنبي المساعدة ، وأدركت أنه ستكون أموري بالتأكيد على ما يرام في روسيا.

اشتريت في روسيا سترات لأختي وأمي، والكثير من الشوكولاتة وبالطبع دمى الماتريوشكا. لكن الأهم من ذلك كله أنني أقدِّر التجربة التي سأحملها معي إلى بلدي".

طلحة أحمد كزان:

"... نحن سعداء للغاية لأننا هنا"

 "روسيا جميلة جدا! قبل المجيء إلى هنا، سمعنا أشياء مختلفة عن البلد - أن الناس وقحون للغاية ويتحدثون بفظاظة. إن هذه المعلومات مصدرها الإعلام. لكن في النهاية، أدركنا أن العكس تماماً هو الصحيح. إنَّ روسيا وجامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN غاية في الروعة نحن سعداء للغاية لأننا هنا، فالجو رائع، والمدرسون جيدون. الأهم من ذلك كله أنني أتذكر الرحلة إلى الكرملين، الكرملين جميل جدا. أحببت مخزن الأسلحة - التاريخ في جميع المواضيع. كان ذلك لا يصدق!

كذكرى من الرحلة اشتريت الشوكولاتة. يتحدث الناس من أفغانستان والهند وباكستان دائمًا عن الشوكولاتة الروسية اللذيذة".

عفيفة ياسمين:

"... يمشي الناس كثيرًا هنا"

"الرحلة إلى روسيا فرصة كبيرة لا يمكن تفويتها.

أول ما أذهلنا هنا هو كرم الضيافة. لم نتوقع مثل هذا الاستقبال والاحترام لنا. فوجئت في جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN  بالأشخاص الذين يعملون بجد كبير. هناك الكثير من المشي هنا أيضًا. بدأنا نعتقد أننا بدون عمل مقارنة بجميع الناس هنا، لقد حفزني هذا الأمر وجعلني أفعل المزيد والمزيد. لقد أحببنا الطعام المحلي كثيراً، وخاصة الزيت والتوابل، لذلك سنُحضر منها إلى بلدنا.

سأتذكر دائمًا كل يوم في موسكو. شاركنا في أوقات فراغنا في الفعاليات والأنشطة في جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا  RUDN ، وتواصلنا مع الطلاب. ولقضاء الوقت والاسترخاء  لم يكن عليك حتى المغادرة إلى أي مكان، كل شيء متوفر هنا - في الحرم الجامعي.

كذكرى من الرحلة سآخذ معي الكثير من الانطباعات. لدي هدايا تذكارية من الساحة الحمراء. سأشتري بالتأكيد شيئًا ما في ذكرى جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN ".

محمد عثمان شكيل:

"... أصبح لنا أصدقاء هنا"

"شكرًا لجميع منظمي جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN، الذين أسعدونا بدعوتهم إلى هذه الجامعة. لن أنسى هذه الرحلة أبدًا. الناس هنا موهوبون للغاية ومنفتحون ومستعدون للدعم. أتذكر بشكل خاص كرم ضيافتهم! لقد كان شرفًا عظيمًا أن أزور روسيا، في جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN. لقد أصبح لنا أصدقاء هنا".

معلومات أرشيفية:

زار في شهر أيار/ مايو 2022 وفد من جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN باكستان. بناءً على نتائج الزيارة تم توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا RUDN وجامعة البنجاب. كانت مجالات التعاون الأولى هي تبادل الطلاب في مجال العلوم الطبيعية والهندسة، فضلاً عن إقامة مدرسة صيفية مشتركة للغة الروسية والبيئة.

آخبار
كل الاخبار
التعاون الدولي
19 أكتوبر
أولمبياد لتلاميذ المدارس، معرض للمتقدمين، اجتماع الخريجين ... وفد من جامعة روسيا للصداقة بين الشعوب يزور منغوليا

في الفترة من 5 إلى 8 أكتوبر 2022 قام وفد جامعة الصداقة بزيارة عمل إلى منغوليا. استمرت الزيارة 4 أيام. عقد ممثلو الجامعة الأولمبياد المفتوح والتقوا بالمتقدمين في معرض التعليم وحضروا اجتماع الخريجين المنغوليين.

التعاون الدولي
06 أكتوبر
الجامعة روسية للصداقة بين الشعوب وجامعة قبرص للصحة والعلوم الاجتماعية تتفقان على التعاون في مجال الطب

في 30 سبتمبر 2022 استقبلت جامعة الصداقة وفداً من جامعة قبرص للصحة والعلوم الاجتماعية. وتقدم الجانب القبرصي باقتراح التعاون في مجال التبادل الأكاديمي لطلاب تخصصات "الطب" و "طب الأسنان". وما أثار اهتمام الجانبين أيضا هو إنشاء مدارس صيفية / شتوية لمدة أسبوعين للطلاب القبارصة المتخصصين في "طب الأسنان".

التعاون الدولي
04 أكتوبر
وفد الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب يزور خمس جامعات في سريلانكا

في الفترة من 25 إلى 28 سبتمبر، قام وفد من جامعة الصداقة برئاسة نائبة رئيس الجامعة للشؤون الدولية لاريسا إفريموفا بزيارة خمس جامعات في جمهورية سريلانكا.