سنقوم بإغلاق أجهزة الكمبيوتر ونبدأ أوفلاين: يا جامعة الصداقة، لقد عدنا!
سنقوم بإغلاق أجهزة الكمبيوتر ونبدأ أوفلاين: يا جامعة الصداقة، لقد عدنا!
في 8 فبراير عدنا إلى التعليم بدوام كامل. بدأت الحياة مرة أخرى في المنطقة الجامعية وفي المباني التعليمية. يبتسم بعض الطلاب، والبعض الآخر ضائع قليلاً - لم يعتادوا بعد على حقيقة أن التواصل المباشر ممكن الآن وليس من الخلال شاشة فقط. لكن بالتأكيد الجميع سعداء لرؤية زملائهم الطلاب والمعلمين وجها لوجه.

لمدة عام تقريبًا درسنا وعملنا عن بُعد. تمكنا ليس فقط من الاتصال بالندوات والمحاضرات، ولكن أيضًا حضور مختلف الفعاليات عبر الإنترنت.

منذ مارس 2020 دعونا إلي:

  • مهرجان جامعة الصداقة (مكتب شؤون الطلاب) - أكثر من 200 فعالية
  • مجلس الطلاب - أكثر من 120 فعالية
  • مركز اللياقة البدنية - أكثر من 100 فعالية
  • Interclub - أكثر من 90 فعالية
  • قسم المتطوعين "OHANA" - أكثر من 50 فعالية
  • لجنة المرأة - أكثر من 10 فعاليات

عقدت اللجان الطلابية للكليات والمعاهد والأكاديميات أكثر من 500 فعالية.

الأكثر نشاطا هم:

  • كلية الإقتصاد
  • معهد الاقتصاد العالمي والأعمال
  • كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية ومعهد القانون

167 متطوعًا من 33 دولة مسؤولون عن النظام في الجامعة. يذكرون بالابتسامات تحت الأقنعة والعناق على مسافة 1.5 متر ونقاء الأفكار والأيدي.

لقد عاد بالفعل حوالي 1000 طالب إلى الحرم الجامعي، ونحن ننتظر وصول البقية. هل تخطط للعودة إلى مسكن الشباب؟ اكتب لنا عن وصولك.

والآن يمكن وصف مشاعر الطلاب بعد عام من "السجن" أمام شاشات الكمبيوتر والهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية بأنها "السنة الأولى في الصف الأول". شاركنا الشباب مشاعرهم الأولى من اللقاءات وجهًا لوجه:

“طوال هذا الوقت كنت أعيش في مسكن الطلاب. في بعض الأحيان كان من الصعب العمل من خلال MS Teams و Zoom . كان المعلمون يفهمون أن الأمر كان صعبًا علينا، وكذلك عليهم. هناك ثلاثة منا في الغرفة. ذهبت من أجل الدراسة إلى غرفة القراءة - إنها مريحة هناك، والإنترنت يعمل بشكل جيد. بين الفصول كنت أذهب لممارسة الرياضة لأخذ استراحة من الجلوس في مكان واحد. أغني في الاستوديو الخاص بـ Interclub  "قوس قزح" وفي أوقات فراغنا أقمنا حفلات موسيقية عبر الإنترنت.

أكثر ما افتقدته هو التحدث إلى المعلمين. الدراسة بدوام كامل أفضل بكثير. لا يقتصر التعليم على الاستماع إلى المعلم فحسب، بل يشمل أيضًا التواصل العاطفي معه شخصيًا. من المهم أن تشعر بالعواطف الحية. سافر بعض أصدقائي إلى وطنهم. نبدأ في الدراسة هنا، بينما يستمرون في الدراسة عن بُعد. أتطلع إلى عودتهم للاجتماع معًا في الغرفة الدراسية" – ماريا لورين آستوبنيا ، السنة الثانية ماجستير، كلية الآداب، قسم اللسانيات (إكوادور).

"أنا سعيد لأننا بدأنا أخيرًا الدراسة أوفلاين. إن الفصول عن بعد مناسبة بالطبع، لكنه مع ذلك التواصل غير حي، والمشاعر ليست نفسها. في الأساس، تشعر بشكل مختلف. في المنزل أنت مسترخٍ وكسول وتدرك أنه ليس عليك الاستيقاظ في الصباح والذهاب إلى مكان ما ولا توجد روح الحركة. من الممتع الاستماع إلى المعلم في قاعة المحاضرات، كنت أركز على فهم كل شيء. كنت اشتاق حتى إلى تلك الجدران.

كان أصعب مادة  للدراسة عن بعد هي "مفاهيم العلوم الطبيعية الحديثة". كان لدي مشاكل مع الفيزياء منذ المدرسة، لم تكن واضحة بالنسبة لي بشكل خاص. عندما يرسم المعلم رسمًا تخطيطيًا على لوحة إلكترونية، تجلس ولا تفهم، في هذه اللحظة لا يوجد دعم عاطفي من طلاب الصف. لا يمكنك أن تطبطب على كتف زميلك وتطلب المساعدة.

أدرس الإسبانية، لم يكن الأمر صعبًا في هذه الفصول. لقد أبقتنا المعلمة نعمل طوال الدرس - تمكنت من التأكد من مشاركة الجميع في هذه الدروس". أناستاسيا جوربينكو، طالبة في السنة الأولى بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، "العلوم السياسية".

"العواطف منذ اليوم الأول من الحضور في الجامعة إيجابية فقط. كنت أتطلع حقًا للعودة، تعبت من التعلم عن بعد. حتى الآن، عندي تدريب في مكان أخر، تبدأ الدراسة معنا يوم الأربعاء. أود أن أرى زملائي وزميلاتي عاجلاً. الأهم من ذلك كله كنت أشتاق إلي التواصل المباشر والمحاضرات والمعلمين. سارت عملية التعلم عن بعد بسلاسة وكان تعامل المعلمون جيدًا وأجريت جميع الفصول الدراسية في مواعيدها. هناك مزايا للتعلم عن بعد. على سبيل المثال يمكن ترك المحاضرات على الإنترنت. إنها مريحة. أولا، أنت توفر الوقت. ثانيًا، يأتي المعلم أيضًا بالنظرية إلينا، ويمكننا طرح سؤال في أي وقت. بالطبع، يجب إجراء الدروس التطبيقية حصريًا في الجامعة" - أناستاسيا كارنيز، السنة الثانية ماجستير، المعهد الزراعي والتكنولوجي، "أنظمة حماية النبات المتكاملة".

"بالطبع، سعيدة جدًا لأنني بدوام كامل. في الطب من المستحيل تخيل التدريب بدون جزء عملي. بادئ ذي بدء، ذهبت إلى الفصوب في علم الأحياء الدقيقة. الأهم من ذلك كله اشتقت إلى الممارسة وتطوير المهارات اليدوية. لن أقول إن التعلم عن بعد كان صعبًا بالنسبة لي. أردت فقط أن أتدرب، لقد حرمنا من ذلك. لم يكن هناك شيء يعوض العاطفية والدعم. إن دراسة أوفلاين أفضل لأنه يمكنك النظر في عيون بعضنا البعض!

باختصار عن الدراسة عن بعد -  لا تضيع الوقت والمال على الطريق. وما هو مثير للاهتمام بالنسبة لي - التجربة الأولى للدراسة عن بعد في حياتي. الشعور الآن - كما في 1 سبتمبر. الأهم من ذلك كله أنني أريد الحصول على أكبر قدر ممكن من المعرفة  والتجربة. أعتقد أنه يمكننا إبقاء الفصول التي لا تتطلب الأعمال التطبيقية، والمواد غير الأساسية يمكن إلقاؤها أيضا عبر الإنترنت" – ميري سركسيان، المعهد الطبي، السنة الأولى، "طب الأسنان".

"يسعدني أن أعود إلى الجامعة. كنت أفتقر إلى الحياة الطلابية النشطة والتواصل مع المعلمين. الأهم من ذلك كله أنني اشتقت جدا إلي المشرفة العلمية - إيلينا نيكولاييفنا ريمشوكوفا  وهي أحب الأساتذة لي. بشكل عام اشتقت للجميع. عندما عدت كان أول شيء فعلته هو الذهاب إلى قسمي. ليس هناك دروس في هذا الفصل الدراسي، لكنني أتطلع بالفعل إلى بداية الدراسة" - إسبر ريما إبراهيم، السنة الثانية ماجستير، كلية الآداب، اللسانيات (سوريا).

"الانطباعات الأولى عن الدراسة بالإنترنت هي المرح والإثارة. الأهم من ذلك كله أنني افتقدت الشباب. أثناء التدريب يحتاج الأطباء إلى لمس كل شيء بأيديهم، وهذا مستحيل عن بعيد. كان هناك نقص في التواصل الشخصي مع المعلمين، والسؤال عن شيء ما أسهل بكثير عبر أوفلاين. افتقدت علم الأحياء أكثر من غيره من المواد لأني أستوعبه بسهولة. علم التشريح أيضا اشتقت له، لكنه أكثر تعقيدًا. الآن أريد ممارسة الرياضة والمزيد من الفصول التطبيقية. كانت هناك إيجابيات في الدراسة عن بعد - لقد حصلت على قسط كافٍ من النوم!" - أكينو كوتيرا دانيال كريستوبال، المعهد الطبي، السنة الأولى، "الطب العام".

"اليوم هناك مشاعر إيجابية فقط. يمكن ملاحظة أن الجميع كانوا يشعرون بالملل. كان التعلم عبر الإنترنت صعبًا وغير عادي في البداية، فهناك إيجابيات وسلبيات. عندما تدرس عن بعد يمكنك الدراسة مباشرة من السرير. في المنزل من الصعب التركيز، يتشتت انتباهك ولا تستمع إلى كلام الأستاذ. عندما تكون في قاعة المحاضرات يكون من السهل الاستماع وفهم الخطاب. واشتقت جدا إلي مشرفي العلمي - مكسيم أندرييفيتش نيكولين. لطالما كانت لدينا علاقة جيدة، والآن أنا أكتب أطروحتي ".

ماتيوز لواني، السنة الرابعة بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، العلاقات الدولية (أنغولا).

كنت أشتاق للجو الجامعي الخاص، كنت أتذكر المعلمين وزملائي بشوق. لم يكن التعليم الطبي عمومًا مناسبا للدراسة عن بعد، وكان ذلك صعبًا أخلاقيًا، فلم يكن هناك دافع. لقد أجلنا جميع الممارسات التطبيقية ولم يكن هناك سوى النظرية عن بعد.

بادئ ذي بدء، ذهبت لرؤية أصدقائي، اتفقنا على الاجتماع قبل الفصول لسماع الأخبار. ثم ذهبنا للبحث عن مدرسينا المفضلين - أندريه فلاديميروفيتش كوتشوك، الذي يختص بعلم التشريح، وأولغا أوليجوفنا جيجاني، المختصة في علم الأحياء. لقد اشتقت حقًا للجامعة. أصعب شيء كانت دراسة علم التشريح، لأنك تحتاج إلى ممارسته عمليًا، على الدمى، وليس عن بعد  وأنت تنظر فقط إلى صورة مسطحة. ولكن هناك إيجابيات - لقد حصلت على قسط كافٍ من النوم في الدراسة عن بعد! " أمينة ميجايفا، السنة الأولى، المعهد الطبي، "الطب العام".

 “انطباعات العودة رائعة. من الجيد أنني عدت إلى الفصل الدراسي لرؤية المعلمين والزملاء. الآن يمكننا العمل بشكل أكثر كفاءة وفعالية مما لو كنت ترى صورة رمزية وتتحدث إلى جهاز كمبيوتر. أحب أن أدرس في الجامعة أكثر، فهي تساعد على اكتساب المعرفة بشكل أفضل وتعلم اللغات في الغرفة الدراسية أسهل بكثير. أدرس الاسبانية والإنكليزية. لقد افتقدت مدرستي اللغة - ساباتا رويز تمارا ألييفنا وفاجنر مونيكا ناتاليا لورينسوفنا" - جورجي رسادين، طالب السنة الأولى بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، "العلاقات الدولية".

"أنا سعيد جدًا برؤية زملائي في الفصل. أول شيء أود الذهاب إلى المبنى الرئيسي للجامعة للقاء أصدقائي. الأهم من ذلك كله أنني افتقدت الفصول والمدرسين وخاصة علم التشريح. كان من الصعب تعلم علم التشريح عن بعد. بشكل عام كانت الدراسة عن بعد صعبة في البداية ولم أكن أشعر بالراحة" - كاشباييف بكنازار، طالب السنة الأولى، المعهد الطبي ، "طب الأسنان".

آخبار
كل الاخبار
الدراسة
19 مايو
العلامة الممتازة في اللغة الروسية في المجال النظري والتطبيقي: الفائزون في أولمبياد الجامعة باللغة الروسية باعتبارها لغة أجنبية

استضافت جامعة الصداقة المرحلة النهائية من أولمبياد الطلاب الجامعيين باللغة الروسية باعتبارها لغة جنبية. احتل أعلى القائمة طلاب من زامبيا وبلغاريا والكونغو والصين. والفائزون هم مهندس من هايتي ولغوي من لبنان.

الدراسة
12 فبراير
إن دراسة اللغة الروسية أصبحت أسهل: أطلقت الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب وشركة الاتصالات MTS منصة على الإنترنت لدراسة اللغة الروسية لغير الناطقين بها

ختر الروسية التي تحتاجها. اختر Smart-RUS.com

الدراسة
06 أغسطس 2020
الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب تدشن برنامج الماجستير في دراسة الشريعة الإسلامية والثقافة والأعمال

تخطط جامعة الصداقة افتتاح المركز الدولي للتعليم والتربية الإسلامية وسيتم تطوير أول برنامج ماجستير متعدد التخصصات في الشريعة الإسلامية ودراسات الثقافة والأعمال في معهد القانون وكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية ومعهد الاقتصاد العالمي والأعمال، وهي كلها تابعة للجامعة. تشمل مواد الدراسة أساسيات التاريخ وفلسفة الإسلام والصيرفة الإسلامية والشريعة الإسلامية والتمويل.