أناستاسيا فويفودينا، طالبة معهد البيئة بجامعة الصداقة :"من الصعب نقل فكرة الحفاظ على موارد الأرض إلى الناس"
أناستاسيا فويفودينا، طالبة معهد البيئة بجامعة الصداقة :"من الصعب نقل فكرة الحفاظ على موارد الأرض إلى الناس"
أناستاسيا فويفودينا، طالبة سنة ثالثة في معهد البيئة بجامعة الصداقة، تتعامل مع القضايا البيئية بمسؤولية كبيرة. تجمع الفتاة بنجاح بين دراستها والأنشطة التطوعية. تعمل في مجال التربية البيئية للأطفال والكبار وتساعد المحميات الطبيعية والمتنزهات الوطنية في تنظيف الأراضي. حول توصلها إلى مجال البيئة والاشتغال بالمشاريع البيئية – في هذه المقابلة.

منذ متى وكيف بدأ طريقك إلى علم البيئة؟

بدأ طريقي إلى مجال البيئة في الصف السادس، عندما شاركت في مسابقة "البحر الأسود المفضل لدي". منذ ذلك الحين أدركت أنني سأتعامل مع الموارد المائية و إنشاء خرائط الجولات البيئية، لأن هذا الاتجاه في السياحة مهم جدًا في مسقط رأسي في مدينة سوتشي.

كيف تطورت الدراسة والاهتمام بالبيئة إلى العمل التطوعي؟

أنا بطبيعتي محبة للتواصل مع الناس بمشاعر إيجابية. والعمل التطوعي المرتبط بحماية الطبيعة يجمع بين الحب إلى الناس والعالم من حولنا.

ما هو أصعب شيء في مجال عملك؟

أن ننقل للناس فكرة الحفاظ على الموارد الأرضية والاستخدام الواعي والاستهلاك المقتصد لبعض الموارد التي نتلقاها من كوكبنا. ليس كل الناس مستعدين للتحول إلى الطاقة النظيفة أو إعادة التدوير بسبب الحالة الاقتصادية للميزانية أو العادات الراسخة.

ما هي المشاريع التي أنجزتِها هذا العام؟

شاركت هذا العام في ثلاثة مشاريع.

الأول هو "عطلة نهاية الأسبوع التطوعية في ياسنايا بوليانا". ساعدنا في تنظيف وتجميل أراضي محمية متحف ليف نيكولايفيتش تولستوي.

الثاني كان العمل التطوعي في حديقة كورشسكايا كوسا الوطنية. هناك قمنا بالعمل على تسجيل زوار الحديقة على الطرق البيئية الرئيسية.

والثالث هو التطوع في محمية مالي أوتريش. كان هناك عمل تنويري للسياح في المعسكرات وكذلك السكان المحليين حول جمع النفايات بشكل منفصل والتعليم البيئي للبالغين والأطفال. كنت مهتمة بهذا بسبب التسرب النفطي في ميناء نوفوروسيسك في أغسطس 2021، لذلك في نهاية أغسطس شاركت بالفعل في التطوع في محمية مالي أوتريش.

كان لديك مشروع شاركت فيه في التربية البيئية لأطفال ما قبل المدرسة. هل من الأسهل شرح ما يعنيه الحفاظ على البيئة لهذا الجيل؟

عملت مع الأطفال مرة واحدة فقط، في السنة الدراسية الأولى. إن العمل مع الأطفال سهل، فهم يشاركون بشكل أسرع وفضوليّ في مهام معينة. لعبنا ألعاب الطاولة لإنقاذ الكوكب، حيث تعلم الجميع كثيرا عن حماية البيئة، وألقينا أيضًا محاضرة قصيرة حول المراحل الرئيسية لإعادة تدوير المواد. من المثير للاهتمام أنه عند العمل مع الأطفال، فإنهم يلهمون أيضًا والديهم وأجدادهم على هذا.

 في رأيك، ما هو الوضع في جامعة الصداقة مع لفت الانتباه إلى القضايا البيئية؟

تعد جامعة الصداقة من بين أفضل الجامعات الخضراء في العالم وتحتل المرتبة الأولى في روسيا. أعتقد أن هذا صحيح. نحن نراقب الحرم الجامعي والمناطق المحيطة به بانتظام وهناك حاويات لجمع نفايات من كل الأنواع والبطاريات والنفايات الصلبة.

ما هي الأفلام والكتب التي تنصحين بها للجمهور لينغمسوا في الموضوعات البيئية؟

أود أن أوصي بأفلام بسيطة بحيث يمكن لأي شخص أن يتخيل ما يمكن أن يؤدي إليه الموقف اللامبالي تجاه الطبيعة والآخرين. لا تنس الرسوم المتحركة المؤثرة جدا مثل "Wall-e".

هل من الصعب العثور على أشخاص متشابهين في التفكير؟

إنه ليس بالأمر الصعب على الإطلاق، خاصة في هذه المرحلة من التعليم في معهد البيئة التابع لجامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا.

آخبار
كل الاخبار
الدراسة
11 ابريل
"لا أتذكر أبدًا أن سؤالي ترك دون إجابة. بالنسبة لي هنا نجد عناية حقيقة بالطلاب"

ما الذي فاجأك في جامعة الصداقة وفي الصين؟ لماذا يجب دراسة تجربة Rolls Royce وشركة المراوح الروسية؟ ما الذي يزعج عريفات المجموعات الدراسية؟ الرعاية وقصة النجاح وإيجاد العمل الذي تحلم به - في مقابلة مع كريستينا كوزاك، طالبة في برنامج "اتخاذ قرارات إدارية فعالة (Big Data Economics)" الذي يقرأ في المدرسة العليا للسياسة الصناعية وريادة الأعمال بجامعة الصداقة.

الدراسة
09 ابريل
طلاب معهد القانون بجامعة الصداقة يفوزون في مسابقة التحكيم التجاري الدولي

انتهى موسم هذه السنة من المسابقة الطلابية للتحكيم التجاري الدولي التي تحمل اسم روزنبرغ. عقدت المسابقة في أكاديمية روسيا للتجارة الخارجية وغرفة التجارة والصناعة للاتحاد الروسي. وشارك في المسابقة أكثر من 30 فريقًا من روسيا والدول المجاورة.

الدراسة
04 مارس
الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب مستعدة لقبول الطلاب الروس المطرودين من جامعات أوكرانيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية وكندا

جامعة الصداقة مستعدة لقبول الطلاب الروس المطرودين من المؤسسات التعليمية في أوكرانيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية وكندا. للقيام بذلك، يجب كتابة طلب، ويمكن إرساله أيضًا عن طريق البريد الإلكتروني. سيتم قبول الطلبات من 1 مارس إلى 9 مايو 2022. لطلاب سنة التخرج - من 1 مارس إلى 15 أبريل.