خريجو جامعة الصداقة ينالون رسائل الشكر من وزارة التعليم
خريجو جامعة الصداقة ينالون رسائل الشكر من وزارة التعليم
حصل 9 من خريجي جامعة الصداقة على رسائل الشكر من وزير العلوم والتعليم العالي للاتحاد الروسي. وسلم عميد الجامعة أوليغ ياستريبوف الرسائل للخريجين وشكرهم على مشاركتهم النشطة في الحياة الطلابية والعمل والأنشطة الاجتماعية والعلمية.

وأكد أوليغ ياستريبوف بعد منح الطلاب رسائل الشكر أن فضل ارتفاع مكانة الجامعة في التصنيف العالمي يعود أيضا إلي خريجي جامعة الصداقة.

"نشكر وزارة العلوم والتعليم العالي على تمييز إنجازات خريجينا بشكل عام، وإنجازات بعضهم الخاصة في الأنشطة العلمية والاجتماعية. إن درجة جامعة الصداقة في التصنيف خلال 7 سنوات تنمو بأسرع وتيرة في روسيا وهذا بفضل الجدارة العظيمة التي أثبتها هؤلاء الخريجين"، - أشاد عميد الجامعة.

من بين الخريجين الذين ميزتهم الوزارة محامون وكيميائيون واقتصاديون وأطباء ورياضيون ومهندسون... إن ما يوحدهم في هذه الدراسة علاماتهم الممتازة والمشاركة النشطة في الحياة الطلابية والنجاح في المجال العلمي.

"درس ثلاثة أجيال من عائلتنا في جامعة الصداقة. بدأ هذا التقليد في السبعينيات، لذلك كان اختيار جامعة الصداقة واضحًا بالنسبة لي منذ طفولتي. منذ عامين وأنا أقوم بتطوير المشروع العلمي "العلاقات الدولية بين روسيا والنمسا". علاوة على ذلك، آمل بالفعل في الحصول على درجة الأستاذية، سأقوم بترويج المشروع وجذب المزيد من الطلاب إلى الدراسة في قسم العلاقات الدولية. فتحت لي أبواب العالم العلمي من قبل مرشدي العلمي - مكسيم فاسيليفيتش تشيرنيايف. نشرنا أول عمل علمي معا، ثم كانت هناك سلسلة من الانتصارات والإخفاقات، لكننا لم نستسلم ومضينا وجربنا أنفسنا في أحداث أكثر جدية. كانت هناك منحة دراسية تنافسية من فلاديمير بوتين حيث فزت بها، والمنحة الرئاسية والجائزة حصلت عليها اليوم لنجاحي في الإنجازات العلمية"، - يقول تيموفي مازارتشوك، كلية الاقتصاد.

علمت في جامعة الصداقة أنه لا يمكنك الدراسة بشكل ممتاز فحسب، بل أيضًا المشاركة في النشاط الاجتماعي ومساعدة الطلاب على تحقيق إمكاناتهم الإبداعية وإبلاغ العالم بأسره عن تقاليد وثقافة بلدي"، - تقو لأندريا ساندوفال، خريجة أكاديمية الهندسة،اختصاص البناء (فنزويلا).

في السنة الثالثة من البكالوريوس كنت من بين منظمي مؤتمر "إنجازات التوليف والتشكيل المعقد" في جامعة الصداقة. التقينا بأساتذة أوروبيين وأعددنا البرنامج وكانت تجربة رائعة عندما ترى أشخاصًا تقرأ مقالاتهم وكتبهم. أهم إنجازاتي التي أفتخر بها هي طريقة التوليف المطورة التي وضعناها. تم نشر الجزء الأول من هذا العمل في يونيو في مجلة تصنيف Q1. الآن أقوم بإعداد الجزء الثاني وآمل أن يتم نشره في الخريف في نفس المجلة" - تقول الكسندرا جولوبينكوفا، كلية الفيزياء والرياضيات، اختصاص الكيمياء.

"جدتي طبيبة وفي الصف العاشر  المدرسي بدأت أفكر في اتباع خطها. لقد اتخذت قراري ونفذته. هذه الجامعة هي جو من الصداقة بين الشعوب، شعرت بذلك عند تقديم أوراقي للجنة الاختيار وشعرت به في المحاضرات. يحفزني على الدراسة الجيدة وشغفي بالعلوم اجتماع لاطلاب المتفوقين السنوي. رأيت والتقيت بطلاب جامعة الصداقة الذين يسعون جاهدين ليكونوا الأفضل، وبطبيعة الحال، أردت الانضمام إلى فريقهم "، - تقول آلا ماروحلينكو، المعهد الطبي، اختصاص الصيدلة (أوكرانيا)

قائمة الخريجين الذين تم منحهم  رسائل شكر من وزير العلوم والتعليم العالي للاتحاد الروسي:

  • آيكانوش آرتونيان -  خريجة البكالوريوس من معهد الأعمال الفندقية والسياحة، تخصص "أعمال فندقية" (أرمينيا)
  • كيريل بوغاتريف - خريج كلية الاقتصاد، تخصص"إدارة" (روسيا)
  • كيريل فوروبيوف - خريج برنامج الماجستير في أكاديمية الهندسة، تخصص "أعمال النفط والغاز" (روسيا)
  • ألكسندرا غولوبينكوفا - خريجة الماجيستير من كلية الفيزياء والرياضيات والعلوم الطبيعية، تخصص "كيمياء" (روسيا)
  • مارجريتا دوبينا - خريجة  كلية الحقوق، تخصص "قانون" (روسيا)
  • تيموفي مازارتشوك - خريج الماجيستير، كلية الاقتصاد، تخصص "اقتصاد" (روسييا)
  • ألا ماروحلينكو - خريجة المعهد الطبي، تخصص "صيدلة" (أوكرانيا)
  • فاينا موسكاليفا - خريجة الماجيستير من كلية الفيزياء والرياضيات والعلوم الطبيعية، تخصص "رياضيات تطبيقية ومعلوماتية" (روسيا)
  • راموس أندريا ألكسندرا ساندوفال - خريجة أكاديمية الهندسة، تخصص "بناء" (فنزويلا)
آخبار
كل الاخبار
خريجين
04 أكتوبر
"لقد اتبعت تعليمات معلمينا بالالتزام لأكون مصدرًا للمعرفة للناس" – نجان توني فرانسوا بيير، خريج جامعة الصداقة من الكاميرون

تخرج من جامعة الصداقة حوالي 200 ألف طالب، بما في ذلك المتخصصين من جميع أنحاء العالم. أحدهم فرانسوا، خريج كلية الاقتصاد في جامعة الصداقة، رائد أعمال كاميروني كبير ومؤلف 9 كتب في الاقتصاد والأعمال. في عام 2010 ، أكمل فرانسوا دراساته العليا ودافع عن درجة الدكتوراة في جامعة الصداقة.

خريجين
13 يوليو
"يُقرأ فيكتور بيليفين في الصين - هناك العديد من العناصر الصينية في أعماله التي يمكن أن يتردد صداها" - تيان يانغ (الصين)

لماذا يقرأ فيكتور بيليفين في الصين؟ من هم المؤرخون الجدد وما هي نظريتهم؟ كيف يمكن للمؤلف إنشاء حدود جديدة للقصة؟ - في مقابلة مع تيان يانغ ، خريج كلية فقه اللغة في جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا.

خريجين
07 يونيو 2021
حظ سعيد نتمناه لخريج العام الدراسي 2021! الجدول الزمني للتخرج

باختيارك للجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب يوماً ما، ستصبح جزءًا من عائلة كبيرة من أكثر الجامعات الدولية تنوعًا في روسيا. ولعدة سنوات من الدراسة، فتحت الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب العالم كله لك - قدمت لك أصدقاء من 160 دولة. وقد حان دورك الآن لفتح الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب على العالم.