"لقد اتبعت تعليمات معلمينا بالالتزام لأكون مصدرًا للمعرفة للناس" – نجان توني فرانسوا بيير، خريج جامعة الصداقة من الكاميرون
"لقد اتبعت تعليمات معلمينا بالالتزام لأكون مصدرًا للمعرفة للناس" – نجان توني فرانسوا بيير، خريج جامعة الصداقة من الكاميرون
تخرج من جامعة الصداقة حوالي 200 ألف طالب، بما في ذلك المتخصصين من جميع أنحاء العالم. أحدهم فرانسوا، خريج كلية الاقتصاد في جامعة الصداقة، رائد أعمال كاميروني كبير ومؤلف 9 كتب في الاقتصاد والأعمال. في عام 2010 ، أكمل فرانسوا دراساته العليا ودافع عن درجة الدكتوراة في جامعة الصداقة.

رجع لتطبيق المعرفة المكتسبة بجامعة الصداقة إلى قريته الكاميرونية. واليوم يمتلك 80 هكتارًا من الكسافا ويدير رابطة خريجي الجامعات الروسية في الكاميرون ويكتب الكتب ويتذكر بحنين المكان الذي هداه في الحياة.

فرانسوا لماذا اخترت روسيا لدراستك؟

في دروس التاريخ في الكاميرون قيل لنا عن الحرب العالمية الثانية وبطولة الجنود السوفييت فيها. ثم شكلت عندي صورة روسيا القوية وأردت زيارة هذا البلد، حيث كنت أريد أن أتعرف شخصيًا على الشعب الروسي. كما لعب الجدول الدوري الكيميائي دوره. كنا متحمسين للغاية للنظام الدوري، الذي اخترعه عالم روسي.

لماذا جامعة الصداقة؟

كانت الجامعة في الماضي تحمل اسم باتريس لومومبا الذي كان شخصًا ذا نفوذ كبير جدًا في إفريقيا. وبالطبع كنت مهتمًا بمعرفة الأهمية التي يحملها اسمه للجامعة. بالإضافة إلى ذلك، علمت أن الطلاب من جميع أنحاء العالم يدرسون في الجامعة وهنا يمكنك التعرف على ثقافات وأشخاص مختلفين,

من تتذكر أكثر من أيام دراستك؟

مدرسات اللغة الروسية بالكلية التحضيرية. كن مثل أمهاتنا - كن دائمًا قلقات علينا ويساعدننا. أحر الذكريات مرتبطة بهن، لأنهن فتحن لنا اللغة الروسية وعلمننا التحدث والكتابة بها.

هل أردت دائمًا ربط حياتك بالاقتصاد والأعمال، أم كانت هناك خيارات أخرى؟

لطالما حلمت بأن أصبح طبيبا وأن أتقن هذا التخصص في روسيا. في مسقط رأسي كان هناك طبيب تخرج من جامعة الصداقة. أخذتني أمي إليه عندما كنت طفلاً، وأتذكر جيدًا كيف كتب لي وصفة بختمه "خريج الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب". أحفظ ذلك في ذاكرتي. يعمل هذا الطبيب الآن في وزارة الصحة في الكاميرون.

لكن كيف اخترت الاقتصاد؟

لقد غيرت تخصصي على الفور. أحب مساعدة الناس، وكانت لدي رغبة في بدء عملي الخاص - خلق فرص عمل وكسب المال لمنطقتى.

كيف تطورت حياتك المهنية بعد التخرج من الجامعة؟

أكملت دراساتي العليا في جامعة الصداقة. كتبت ودافعت عن أطروحة حول موضوع "تأثير العوامل الخارجية على التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الكاميرون". طوال الوقت الذي كنا ندرس فيه، أخبرنا المعلمون أن الجامعة ستنتهي بدرجة الماجستير وأن كلية الدراسات العليا هي بالفعل نشاط علمي وطالب الدراسات العليا هو عالم يجب أن يساهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للعالم. لذلك في روسيا كتبت أول كتابي، وعندما وصلت إلى إفريقيا أدركت بوضوح أنني سأمارس العلوم وأطور عملي بالتوازي. النشاط العلمي صعب، ولن يجلب المال على الفور ويمكن رؤية نتائجه بعد 10 أو 20 أو حتى 30 سنة، عندما يتم وضع النظرية العلمية قيد التنفيذ.

بعد التخرج من جامعة الصداقة، ووسط دهشة العديد من أصدقائي، عدت إلى قريتي. لقد كنت أتبع تعليمات معلمينا - لأكون مصدرًا للمعرفة للناس. شرحت لهم مناهج النشاط الاقتصادي وقدمت نظرية الاقتصاد وأخبرتهم كيفية إنشاء شركة وإدارتها. استغرق الأمر الكثير من الوقت، ولكن الشيء الرئيسي هو أنه بعد فترة، أنشأ الناس في القرية مزارع ووثقوا بأنفسهم.

فرانسوا، لقد ذكرت الأعمال. ما الذي أحرزته في هذا الاتجاه؟

في علم الاقتصاد هناك مفهوم "الميزة النسبية". لذا، فإن الميزة النسبية في إفريقيا هي الزراعة، والتي تساعدنا على خلق الموارد وزيادة الإنتاجية وزيادة الناتج المحلي الإجمالي. عندما عدت إلى وطني، بدأنا أنا وأصدقائي زراعة الكسافا على مساحة 10 هكتارات من الأرض. كل عام قمنا بزيادة مساحة الزراعة بمقدار 5 هكتارات. الآن لدينا عمل مشترك وحوالي 80 هكتار من الأراضي. لدي أيضًا مشروعي الخاص - أزرع الفواكه للتصدير، بما في ذلك إلى روسيا. بالإضافة إلى ذلك، أنا مستشار دولي، أعمل مع رواد الأعمال والجامعات الروسية - أمثل مصالحهم في إفريقيا في الشركات الخاصة والحكومية.

هل تعتقد أن التعليم في جامعة الصداقة ساعدك على تحقيق النجاح؟

بالطبع! المعرفة هي أهم شيء اليوم. كان الكثير من الناس يخبرونني أنني لن أكون قادرًا على ذلك، لكنني كنت متأكدًا من أنه مع المهارات والكفاءات التي منحتها لي جامعة الصداقة، سأفعل معها كل شيء. في الجامعة تم تدريبنا ليس فقط كمتخصصين نحمل دبلومات، ولكن ككوادر - أشخاص سيساعدون المجتمع وبلدانهم. هذا هو رأس المال البشري. وكتابي الثامن يدور حول ذلك.

فرانسوا ، كم كتابا لديك في المجموع؟

9 كتب. هي مترجمة إلى 6 لغات، والروسية أيضا. إنها 8 سنوات من حياتي. أول كتبي، على سبيل المثال، عن الشركات المتوسطة والصغيرة. عندما أصل إلى جامعة الصداقة، سأحضر بالتأكيد كتبي بمختلف اللغات لأهديها للجيل الجديد من الطلاب.

ماذا تحب ان تفعل في وقت فراغك؟

أنا أحب كرة القدم. لعبت في الفريق الجامعي لمدة 10 سنوات. وما زلنا نتواصل مع فريق كرة القدم من ذلك الوقت. أحب السفر والتعرف على الناس والمناطق. أحب الاستماع إلى الموسيقى وأحيانًا أغني.

هل الكتب أيضًا هواية أم استمرار للنشاط العلمي؟

هذا نشاط علمي ومهنة. أجل، تأليف الكتب يستغرق الكثير من الوقت، لكن العلم هو نشاطي الرئيسي. الباقي مجرد إضافة إليه. الآن أستعد لأول مرة لمعرض كتبي الذي سيقام في مسقط رأسي في الفترة من 1 إلى 10 أكتوبر. سيكون هناك ضيوف، بما في ذلك من روسيا و من جامعة الصداقة. وهذا الحدث مهم جدا بالنسبة لي. وأنا ممتن لجامعة الصداقة لأن كل هذا يحدث بفضل المعرفة التي اكتسبتها فيها.

هل أنت على اتصال مع روسيا و جامعة الصداقة الآن؟

إن جامعة الصداقة هي بيتي الثاني. لم تسمح لي الجامعة أبدًا، حتى ولو لدقيقة واحدة ، بنسيانها وأنا أيضا لم أسمح لها بنسياني. عند عودتي إلى الوطن أصبحت أحد مؤسسي رابطة خريجي الجامعات الروسية والسوفيتية في الكميرون. نعمل الآن على تعزيز اللغة والثقافة الروسية في إفريقيا ونعمل على تسهيل التبادل العلمي للطلاب بين روسيا والقارة الأفريقية ونشارك في مختلف المؤتمرات. نحن أكثر من 200 شخص متشابه في التفكير.

ما هي خططك المهنية للمستقبل؟

حلمي الرئيسي هو ربط روسيا وأفريقيا. لقد قلت إنني أزرع الفواكه وبالطبع أود زيادة حجم التجارة مع روسيا. أعطتني السفارة الروسية في الكاميرون الإذن بإنشاء أول مركز ثقافي وتعليمي روسي في الكاميرون. بالطبع سأقوم بتطوير هذا المشروع ولدينا بالفعل النجاحات الأولى، فمنذ سنتين نقوم بتدريس اللغة الروسية في المدارس الكاميرونية.

من يدعمك في هذا؟

بالطبع أسرتي. أنا ممتن لها على كل ما فعلته لأجلي. درست في روسيا على حسابي وكانت عائلتي دائمًا بجانبي. عندما عدت إلى وطني قبلوا كل قراراتي.

فرانسوا، ماذا تتمنى لهؤلاء الطلاب الذين بدأوا للتو حياتهم المهنية؟

في إفريقيا أخبر الطلاب دائمًا أن يذهبوا إلى الجامعة من أجل المعارف وليس للحصول على شهادة فقط. على سبيل المثال، ترتفع معدلات البطالة في إفريقيا، وعند العودة إلى هناك لا يمكن العثور على وظيفة مناسبة على الفور. ولكن إذا كانت لديك المعرفة - يمكنك أن تفعل مثل فرانسوا - تصبح استشاريًا، وتتخصص في العلوم وتخلق الموارد بنفسك. والآن ها أنت صاحب العمل، وتعرض العمل على الناس.

آخبار
كل الاخبار
خريجين
13 ديسمبر 2022
200 خريج عربي من جامعات روسية وسوفيتية من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يلتقون في لبنان

في الفترة من 1 إلى 5 ديسمبر انعقد الاجتماع الحادي عشر لاتحاد الرابطات العربية لخريجي الجامعات الروسية والسوفيتية. اجتمع في بيروت أكثر من 200 متخصص تلقوا تعليمًا عاليًا في روسيا والاتحاد السوفيتي. حضرت برنامج الأعمال لاريسا إفريموفا، نائبة رئيس جامعة الصداقة للشؤون الدولية.

خريجين
13 يوليو 2022
"يُقرأ فيكتور بيليفين في الصين - هناك العديد من العناصر الصينية في أعماله التي يمكن أن يتردد صداها" - تيان يانغ (الصين)

لماذا يقرأ فيكتور بيليفين في الصين؟ من هم المؤرخون الجدد وما هي نظريتهم؟ كيف يمكن للمؤلف إنشاء حدود جديدة للقصة؟ - في مقابلة مع تيان يانغ ، خريج كلية فقه اللغة في جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا.

خريجين
20 يوليو 2021
خريجو جامعة الصداقة ينالون رسائل الشكر من وزارة التعليم

حصل 9 من خريجي جامعة الصداقة على رسائل الشكر من وزير العلوم والتعليم العالي للاتحاد الروسي. وسلم عميد الجامعة أوليغ ياستريبوف الرسائل للخريجين وشكرهم على مشاركتهم النشطة في الحياة الطلابية والعمل والأنشطة الاجتماعية والعلمية.