تهاني السنة الجديدة من رئيس RUDN
“في السنة الجديدة تنتظرنا أفكار ومشاريع ولقاءات جديدة وكثير من المعرفة والفرص! ” - فلاديمير فيليبوف، رئيس الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب

أعزائي طلاب وموظفو الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب، كل عام وانتم بخير.

نحن معروفون بكوننا جامعة بلا حدود، إنها جامعة الصداقة، المفتوحة أمام العالم كله!

خلال السنة المنتهية، كنا مضطرين للتواصل مع بعضنا البعض من خلال شاشات الكومبيوتر، واستبدلنا المصافحات بالرسائل الالكترونية، وتعلمنا الابتسامات من وراء الكمامات الوقائية.

بصراحة، كانت هذه السنة صعبة وغير عادية.

ولكن، وليس عبثا، عندما نغني نشيد جامعتنا، نقول الكلمات التالية: "أحب رودن  - وهي كلمة صعبة"، مشيرين إلى أننا لا نخشى المصاعب، حيث أننا نتغلب عليها سويا.

نعم، غيرنا بعض طرق التعامل، لكنا ما زلنا نحافظ على تقاليدنا ونلتزم بمبادئ المساواة والاحتراف. لقد اكتشفنا هذا العالم من جديد ووسعنا حدودنا الجغرافية. لقد دخلنا العقد الجديد لتاريخ جامعتنا. لقد بقينا ناسا طيبين.

في السنة الجديدة تنتظرنا أفكار ومشاريع ولقاءات جديدة وكثير من المعرفة والفرص!

دمتم بخير، ساعدوا احبائكم، استمتعوا بمتع الحياة ولو كانت صغيرة، واغتنموا كل فرصة لتكونوا سعداء وناجحين. اكتشفوا العالم بلا حدود مع جامعتكم الدولية والبحثية والعبقرية والإبداعية والرياضية وهي جامعة الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب المتعددة الاتجاهات!

فلاديمير فيليبوف، رئيس الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب، عضو أكاديمية العلوم الروسية، رئيس اللجنة العليا لمنح الشهادات والدرجات العلمية

آخبار
كل الاخبار
الحياة في رودن
30 ديسمبر 2020
تهاني السنة الجديدة من RUDN رئيس الجامعة

أتمنى أن تملأ السنة الجديدة حياتكم بمزيد من اللحظات السعيدة والأخبار السارة والفرص الجديدة والأفكار الابداعية!” - أوليغ ياستريبوف، مدير جامعة الصداقة بين الشعوب.

الحياة في رودن
18 ديسمبر 2020
"الهندسة المعمارية اختارني": كيف وجد طالب رودن نفسه في الفن

"لا أعتقد أنه يمكن تعليم الناس الهندسة المعمارية. كان المهندس المعماري العراقي الشهير زها حديد يقول : "لا يمكنك إلا إلهام الناس."هذه الكلمات صدى في قلب طالب رودن علي شمس الدين ، وقال انه يعتبر حديد له "العرابة" في هذه المهنة.

الحياة في رودن
14 ديسمبر 2020
ماذا تدرس في موسكو ابنة ضابط الشرطة الإكوادوري

السنة الثانية من درجة الماجستير في معهد رودن للقانون — كان اختيار أنجيليكا ساندوفال للتخصص متأثرة بالتأكيد بوالدها. وهو ضابط شرطة ، ومنذ الطفولة استمعت الفتاة إلى قصص عن البحث عن المجرمين والكمائن والمطاردات وإطلاق النار. الكلمة الرئيسية هي الفتاة ، لذلك الأسرة هي الأسرة ، ولكن قرار دراسة علم الجريمة يبدو باهظا بعض الشيء. لا سيما عندما يجري التدريب حرفيا على الجانب الآخر من العالم في روسيا. على الرغم من ذلك ، إذا نظرت إليها ، كل شيء منطقي تماما: أحلام الطفولة ، أهداف الحياة — في رودن تمكنت أنجيليكا من العثور على كل ما تريد.